عاجل
وكالة

كربلاء تناقش اسباب تدهور بساتين الحمضيات في الحسينية

twitter sharefacebook shareالأثنين 15 شباط , 2021144

ناقشت جمعيات واتحادات ودوائر حكومية تعنى بالزراعة في كربلاء، الأسباب والعوامل التي أدت إلى تدهور بساتين الحمضيات في المحافظة وبالخصوص في قضاء الحسينية، من خلال دورة فلاحية اقيمت لهذا السبب.

الدورة الفلاحية التي أقامتها دائرة الإرشاد والتدريب الزراعي / المركز الإرشادي التدريبي الزراعي في كربلاء المقدسة (مزرعة الشهيد قيس عزيز الحمداني في الوند) بالتعاون مع مديرية الزراعة في المحافظة (شعبة زراعة الحسينية) و (شعبة زراعة عون) والاتحاد المحلي للجمعيات الفلاحية في كربلاء، أقيمت في بستان المزارع (شاكر سويد المسعودي) بمنطقة (الصلامية الغربية) ضمن رقعة عمل (جمعية الوعي) إحدى الجمعيات الفلاحية التابعة للاتحاد الفرعي لقضاء المركز في كربلاء.

وكان حاضرا في الدورة كل من غانم مهدي مجهد المسعودي عضو الاتحاد الفرعي في قضاء المركز التابع للاتحاد المحلي للجمعيات الفلاحية التعاونية في كربلاء وكذلك حضور معاون رئيس مهندسين زراعيين محمد مهدي كاظم مسؤول مزرعة الوند الإرشادية، فضلاً عن حضور عدد من ممثلي الشعب الزراعية في قضاء الحسينية وبمشاركة عدد آخر من الفلاحين والمزارعين في المنطقة المذكورة.

وقال عضو الاتحاد الفرعي في قضاء المركز غانم مهدي مجهد المسعودي، في بيان، تلقته "وكالة النبأ"، أنه "تم خلال هذه الدورة التطرق إلى كيفية إكثار أشجار الحمضيات وتنويعها وفي نفس الوقت التطرق إلى مدى الضرر الاقتصادي الكبير الذي تسببه (حشرة ذبابة الفاكهة والياسمين البيضاء) على الحمضيات وحث الفلاحين على الكشف والتحري عن وجود الحشرة واستلام المصائد الفرمونية والمبيدات من الشعب الزراعية لمكافحتها".

وأضاف المسعودي، "كما تطرق الحضور من الفلاحين إلى طرح بعض المشكلات ومناقشتها مع ممثلي الشعب الزراعة بغية إيصال صوتهم إلى الجهات العليا كالمطالبة بالمكافحة الجوية الشاملة للقضاء على كافة الآفات الزراعية , مشيراً إلى إن قضاء الحسينية يشتهر بزراعة اغلب الحمضيات إضافة إلى أشجار النخيل ومختلف المحاصيل الخضرية فلابد من الحفاظ عليها لديمومة الأرض الزراعية".

من جهته قال المحاضر في الدورة الدكتور محمد هادي من كلية الزراعة في جامعة كربلاء، في بيان، تلتقه "وكالة النبأ"، أنه "تناولنا الأسباب والعوامل التي أدت إلى تدهور بساتين الحمضيات في محافظة كربلاء وبالذات في قضاء الحسينية", مبيناً أن "من هذه العوامل هي ارتفاع مستوى الماء الأرضي وارتفاع نسبة الأملاح إضافة إلى إن التدهور كان ناتج عن الإصابات المرضية والفطرية وبعض الأمور التي تتعلق بهذه المناطق من إدارة هذه البساتين".

وأوضح هادي، "وكما معروف إن بساتين الحمضيات في قضاء الحسينية لا تزرع إلا تحت أشجار النخيل إضافة إلى ذلك اغلب البساتين الحمضيات وتدهورها نتيجة عدم تحملها للظروف البيئية خاصة التغيرات المناخية التي حدثت خلال العشرة أو الخمسة عشرة سنة الأخيرة من ارتفاع درجات الحرارة وقلة نسبة الرطوبة".

وأضاف، أن "الأصول المطعمة عليها الحمضيات وهو (النارنج) تكون غير متحملة لهذه العوامل البيئية وأولها هو ارتفاع نسبة الملوحة وارتفاع المستوى الماء الأرضي".

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات