وكالة

ما الذي يدفع فيسبوك وتويتر إلى استنساخ كلوب هاوس؟

twitter sharefacebook shareالأثنين 15 شباط , 2021181

على مدار أشهر، يطالب الكثير من الأشخاص بالوصول إلى Clubhouse، وهو تطبيق من تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي، يمكن دخوله حتى الآن من خلال دعوة فقط، ويسمح للأعضاء بالانضمام إلى غرف افتراضية لإجراء مناقشات صوتية حول مختلف الموضوعات.

يعتبر تطبيق "كلوب هاوس" أحد أكثر التطبيقات الصاعدة في الفترة الأخيرة، حيث تقوم فكرته على توفير خيار جديد للتواصل بين المستخدمين من خلال الاتصال الصوتي.

 ويتوقع كثيرون أنه سيكون البديل الفعلي والتواصلي للقنوات الصوتية الإذاعية، بجوار منصات "البودكاست" التي كانت تسيطر على ساحة البث الإذاعي الرقمي طيلة السنوات الماضية.

 التطبيق جاء بفكرة مختلفة، فهو بحسب تعريفه لنفسه قنوات صوتية يمكن للمستخدم الدخول إليها والاستماع إلى آخرين مع إمكان المشاركة معهم. لكن الغريب هو أنه اكتسب شهرة واسعة، مع العلم أنه متاح حتى الآن على أجهزة "آي أو إس" فقط.

طريقة تسجيل جديدة

يملك هذا النمط الجديد من التطبيقات حالة فريدة عن سواه، إذ لا تستطيع التسجيل فيه إلا بدعوة من أحد مستخدميه. علما أن كل مستخدم له عدد محدود من الدعوات، ومع كل واحدة توجهها لشخص ويقوم بالتسجيل، تحصل في المقابل على رصيد خمس دعوات إضافية.

ماذا يحدث بعد ذلك؟

بعدما تجمعُ عدداً من المدعوين، تبدأ في تصميم غرف صوتية بإمكان المستخدم الدخول إليها والاستماع إلى النقاشات التي تدور بين آخرين، وفي حال دخول أي غرفة ستجد أحدهما يتحدث ويناقش الآخرين، ومن جهة أخرى، عدد واسع من المستمعين بإمكانهم طلب إذن المشاركة في النقاش الدائر.

"فيسبوك" و"تويتر" ينسخان الفكرة

نجاح التطبيق وزيادة عدد مستخدميه بشكل سريع، دفع "فيسبوك" للسعي إلى نسخ الفكرة وتوفير بديل منافس، وهو سلوك تمارسه المنصة المملوكة لمارك زوكربيرغ، وحدث ذلك في تجربة سناب شات في جميع المنصات التي يملكها، سواء "فيسبوك" الأم، أو "واتس آب" و"إنستغرام".

ومن المتوقع دخول "فيسبوك" في سوق الغرف الصوتية من خلال تطبيق إنستغرام، لأنه أكثر من بقية شركاتها يملك شمولية في الخدمات، مدعوماً بعدد كبير من المستخدمين.

يمكن دعم الفكرة في التطبيقات الأخرى، لكن لا يعمل "فيسبوك" على نسخ التجربة تماماً في جميعها، وحدث ذلك في خاصية القصص المصورة المؤقتة التي باتت موجودة على كل منصاته، بعدما نُسخت من سناب شات.

أيضاً "تويتر" يعتزم إطلاق ميزة الغرف الصوتية مع العلم أنها متاحة فعلاً لبعض المستخدمين، وتحمل الفكرة والمبدأ نفسيهما، ولكن بطريقة مختلفة كما تعودنا منه.

خبر عزم "تويتر" على إطلاق ميزة التواصل الصوتي في المنصة كان قبل اتساع قاعدة مستخدمي تطبيق "كلوب هاوس" الجديد، لكن تأخره من المتوقع أن يؤثر في عدد المستخدمين لديه.

المصدر

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات