وكالة

تبرئة ترامب من هجوم الكابيتول ونائب جمهوري يشن هجوماً لاذعاً

twitter sharefacebook shareالأحد 14 شباط , 202181

وجّه زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي ميتش ماكونيل انتقادات لاذعة للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب رغم التصويت على تبرئته من تهمة التحريض على التمرد، معتبراً أنه "مسؤول" عن الاعتداء الذ حصل يوم 6 يناير على مبنى الكابيتول.

وقال ماكونيل في خطاب عقب التصويت الذي أدى إلى تبرئة ترامب: "لا شك في أن الرئيس ترامب مسؤول عملياً وأخلاقياً عن إثارة أحداث ذلك اليوم".

وأضاف: "هؤلاء المجرمون كانوا يحملون راياته. يُعلّقون أعلامه ويصرخون بالولاء له".

ووصف ماكونيل تصرّفات ترامب التي أدت إلى ذلك الاعتداء بأنها "تقصير مشين في أداء الواجب".

وذهب ماكونيل أبعد من ذلك، مشيراً إلى أن ترامب قد يواجه اتهامات الآن بعد أن ترك منصبه.

وقال: "الرئيس ترامب لا يزال مسؤولاً عن كل ما فعله عندما كان في منصبه.. لم يُفلِت من أيّ شيء بعد".

ورغم ذلك، قال الجمهوري المتحدّر من ولاية كنتاكي، إنّه صوّت لتبرئة ترامب من تهمة التحريض على التمرّد لأنّه من غير الدستوري على حدّ قوله، أن تتمّ إدانة رئيس في محاكمة عزل بعد تركه لمنصبه.

وبرأ مجلس الشيوخ الأميركي الرئيس السابق دونالد ترامب يوم السبت في ثاني محاكمة له خلال 12 شهراً مع قيام زملائه من الجمهوريين بحمايته من المساءلة عن الهجوم الدامي الذي شنه أنصاره على مبنى الكونغرس.

وجاء تصويت مجلس الشيوخ بأغلبية 57 صوتاً مقابل 43 صوتاً، وهو أقل من أغلبية الثلثين اللازمة لإدانة ترامب بتهمة التحريض على التمرد، بعد محاكمة استمرت خمسة أيام في نفس المبنى الذي تعرض للاقتحام من قبل بعض أنصار ترامب في السادس من يناير بعد وقت قصير من سماعهم خطاباً للرئيس السابق.

وانضم في التصويت سبعة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين الخمسين إلى الديمقراطيين الموحدين في المجلس لصالح الإدانة.

وزعم ترامب بعد تبرئته من تهم التحريض على التمرد، أنه سيظل دائما نصيرا لسيادة القانون في الولايات المتحدة.

وفي بيان له، عقب تبرئته من تهمة التحريض على التمرد، قال ترامب إنه "تعليق محزن في عصرنا أن حزبا سياسيا واحدا في الولايات المتحدة يمنح تصريحا مجانيا للنيل من سيادة القانون، فقد أعذروا المشاغبين، وحولوا العدالة إلى أداة للانتقام السياسي والاضطهاد".

وأضاف: "لقد كنت دائما وسأبقى نصيرا لسيادة القانون التي لا تتزعزع، ونصيرا لحق الأمريكيين في مناقشة قضايا اليوم سلميا بدون حقد وكراهية".

وتابع: "لقد كانت هذه مرحلة أخرى من أعظم مطاردة في تاريخ بلادنا.. لم يمر أي رئيس من قبل بشيء كهذا، ويستمر ذلك لأن خصومنا لا يستطيعون نسيان تصويت 75 مليون شخص لنا وهو أعلى رقم على الإطلاق يحققه رئيس في منصبه".

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات