وكالة

ثلث جيل الألفية يعاني منها.. تعرف على متلازمة المحتال

twitter sharefacebook shareالأثنين 08 شباط , 202191

متلازمة المحتال مصطلح يُطلق على الأشخاص الذين يُشككون بإنجازاتهم، وقدرتهم على العمل، واستحقاقهم للتقدير. وهي ليست اضطرابًا نفسيًّا معترفًا به رسميًّا، لكنها تظهر في صورة بعض الأعراض الشائعة، التي تشمل مستويات عالية من القلق، والتشكيك في إنجازات الشخص، واستحقاقه للنجاح، مع الإحباط، وتدني احترام الذات.

وفي العادة، يراود الأشخاص الذين يعانون من هذه المتلازمة أفكار مثل: "أشعر بأنني مزيف"، و"أنا لا أستحق هذه الوظيفة". وتنتابه مشاعر ضعف قوية وشك في قدراته، تجعله يخشى من اكتشاف أنه "محتال"؛ إذ يتوهم الشخص بأن نجاحه هو ضربة حظ، أو أنه خدع الآخرين للوصول لمنصبٍ أو إنجازٍ ما، ولذلك سميت بمتلازمة "المحتال" أو "المُدَّعي".

وبسبب تلك المشاعر، قد تؤثر المتلازمة سلبيًّا في الصحة العقلية للفرد، وتعوق تطور حياته المهنية، خاصة وأنها يمكن أن تصيب أي شخص يعمل في أي مجال. وقد تمنع مشاعر الاحتيال الشديدة صاحبها من مشاركة أفكاره الإبداعية، أو التقدم للوظائف والبرامج التي يمكن أن يتفوق بها، ظنًّا منه أنه غير جدير بذلك. وقد عانى منها بعض المشاهير، والسياسيين البارزين الذين تحدثوا عن تجاربهم معها.

تؤثر المتلازمة في المصابين بها في مكان العمل أو في مقاعد الدراسة، وتجعلهم يكافحون من أجل استيعاب إنجازاتهم، في ظل الأفكار التي تراودهم حول عدم استحقاقهم لما وصلوا إليه.

مثال على ذلك، لم تستطع مايا أنجيلو، الكاتبة والشاعرة الأمريكية التي عانت من هذه المتلازمة، التخلص من الشك المستمر بأنها لا تستحق ما وصلت إليه، حتى بعد كتابتها 11 كتابًا، وفوزها بعدة جوائز رفيعة. كذلك، عانى الفيزيائي الألماني الشهير، ألبرت أينشتاين من شي مماثل؛ إذ وصف نفسه بأنه "محتال لا إرادي"، ولا يستحق عمله كم الاهتمام الذي تلقاه.

وللمتلازمة ضحايا في مجال الفن والسينما أيضًا، ففي مقابلة مع مجلة "روكي"، تحدثت إيما واتسون، الممثلة البريطانية وبطلة فيلم "هاري بوتر"، عن معاناتها من متلازمة المحتال، وقالت: " يبدو أنه كلما عملت بجد أكثر، زاد شعوري بالنقص، لأن أحدهم سيكتشف في أي لحظة أنني محتالة، وأنني لا أستحق أيًّا مما حققته".

لكن لماذا قد يظن البعض أن مهاراته غير جديرة باهتمام الآخرين؟ ولماذا لا يستطيعون التخلص من هذه المشاعر؟ في عام 1978، كانت عالمة النفس بولين روز كلانس أول من درس هذا الشعور غير المبرر بانعدام الأمان، حين لاحظت خلال عملها معالجةً أن العديد من مرضاها في المرحلة الجامعية يتشاركون شعورًا بعدم استحقاقهم لأماكنهم في الجامعة، رغم حصولهم على معدلات مرتفعة.

وبالتعاون مع الزميلة سوزان آينز، بدأت بولين بدراسة هذه الظاهرة بين طالبات الجامعة وهيئة التدريس. وأظهرت نتائجهم انتشار مشاعر الاحتيال في هذه الفئة، مشيرةً إلى أنها تبدو شائعة بين النساء الناجحات. لكن الدراسات التالية، أظهرت النتيجة ذاتها مع اختلاف الجنس، والعمر، والعرق، ونطاق واسع من المهن. فمن أين تأتي مشاعر الاحتيال هذه؟

يظن الأشخاص ذوو المهارات والإنجازات الرفيعة أن الآخرين يملكون مهاراتهم نفسها؛ ما يجعلهم يشعرون بأنهم لا يستحقون الفرص والمراتب التي وصلوا إليها على حساب الآخرين. وبما أنه من الصعب معرفة مدى الجهد الذي يبذله زملاؤنا في العمل، أو مدى تشكيكهم في قدراتهم، فليس من السهل أيضًا تجنب الشعور بأننا أقل كفاءة ممن حولنا.

ثلث جيل الألفية يعاني من متلازمة المحتال.. كيف تتغلب عليها؟

 

في حين أنه غالبًا ما توجه انتقادات لجيل الألفية بسبب الثقة المفرطة بالنفس، يرى مجموعة باحثون أن الأمر ليس كذلك. ويُعتقد أن هذه المتلازمة منتشرة خاصةً لدى الشباب؛ إذ أظهر بحث في عام 2017، أن ثلث جيل الألفية الثالثة يعاني من متلازمة المحتال؛ بسبب الشعور بالخوف في مكان العمل.

ووجد البحث الذي أجراه المدربون المهنيون في وكالة التطوير الوظيفي (Amazing If)، أن أكثر من 4 ملايين من الشباب يعانون على الأرجح من الخوف المستمر من اكتشافهم أو فضح أنهم محتالون في مكان العمل. ويعاني 12 مليون شخص تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عامًا من مشكلات في الثقة بالنفس.

فضلًا عن ذلك، أوضح البحث أن 63% من المشاركين شعروا بأن قلة الثقة لديهم أثرت سلبيًّا في حياتهم المهنية، مما أثار مخاوف بشأن نقص الدعم المتاح لأولئك الذين يشرعون في مهنة جديدة.

ويُنصح من يعانون من متلازمة المحتال ببعض النصائح والتي منها:

طلب العلاج، فقد يساعد في تحديد مصدر القلق الذي يشعرون به بشأن أنفسهم.

أن يبذل الشخص جهده في تغيير التصورات السلبية التي لديه عن نفسه، ومواساة نفسه بمعرفة أن غيره قد يواجه شكوكًا مماثلة.

عدم التركيز على الإخفاقات، بوصفها فرصة للتعلم من الأخطاء، وتكوين منظور جديد قد لا يكون لدى الآخرين.

المصدر: "ساسة بوست"

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات