وكالة

الأيزيديون يدفنون المئات من ضحايا داعش ودعوات لعدالة انتقالية

twitter sharefacebook shareالأحد 07 شباط , 2021112

شيع الإيزيديون في العراق رفات مئات الضحايا الذين قتلهم تنظيم داعش أثناء سيطرته على مناطق واسعة عام 2014.

وتمّ التعرف على الضحايا واستخراج الرفات من مقابر جماعية، فيما دفنوا في قرية كوجو قرب جبل سنجار في محافظة نينوى.

وقتل التنظيم الوهابي بمساعدة القرى السنية القريبة -بحسب الأهالي- آلاف الرجال واستعبد واغتصب النساء والأطفال عند دخوله مناطق الإيزيديين، وقالت الأمم المتحدة إنه ارتكب جرائم إبادة في حق الطائفة الإيزيدية.

ونقل عن رئيس منظمة الإيزيديين للتوثيق، خيري علي ابراهيم، قوله إن الرفات لأشخاص قتلوا على يد عناصر داعش في آب/أغسطس عام 2014.

وأقيمت مراسم تأبين عند نصب الجندي المجهول في بغداد، قبل نقل الرفات إلى كوجو. ووضعت صور الرجال الذين قتلوا على التوابيت.

وقال الناشط الحقوقي الإيزيدي ميرزا ضناي: "هذه خطوة أولى لتكريم هؤلاء الضحايا، وستكون أيضًا خطوة نحو العدالة الانتقالية التي ستعوض الضحايا الآخرين، النساء والأطفال، الذين نجوا من الإبادة الجماعية".

وأضاف: "آمل أن نستطيع فعل المزيد لحماية الإيزيديين".

ويعتقد أن نحو 550 ألف إيزيدي كانوا يعيشون في العراق قبل أن يغزو مناطقهم ارهابيوا تنظيم داعش الوهابي في 3 آب/أغسطس 2014. وفرّ نحو 360 ألف شخص ووجدواً ملاذاً في مناطق أخرى.

وقالت منظمة العفو الدولية في تموز/يوليو إن ما يقارب ألفي طفل إيزيدي من الناجين من الأسر، لم يحصلوا على الرعاية التي يحتاجونها، ويعانون من مشاكل صحية بدنية وعقلية شديدة.

المصدر:  BBC Arabic

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات