وكالة

متحف أمريكي يعيد آلاف االقطع الأثرية المسروقة مصر

twitter sharefacebook shareالسبت 06 شباط , 202132

أعاد متحف الكتاب المقدس في واشنطن، الذي عانى منذ إنشائه في عام 2017 بسبب مزاعم أنه حصل على آلاف القطع الأثرية التوراتية من السوق السوداء، 5000 مخطوطة وقطع من ورق البردي إلى مصر.

وألمح ستيف جرين، رئيس متحف الكتاب المقدس التي تقدر بمليارات الدولارات، إلى عودة "عدة آلاف من العناصر" مع "معلومات مصدر موثوقة غير كافية" في مارس.

والعودة هي واحدة من عدة حالات اضطر فيها المتحف، تحت ضغط قانوني، إلى إعادة الآثار التي تفتقر إلى الأوراق المناسبة. أُعيد نحو 450 لوحًا مسماريًا و 3000 من الفقمة القديمة المعروفة باسم الفقاعات إلى العراق في عام 2017، ودفعت شركة هوبي لوبي غرامة قدرها 3 ملايين دولار.

يقول المتحف، الذي تبلغ مساحته 430 ألف قدم مربع، على بعد ثلاث بنايات من مبنى الكابيتول الأمريكي، إن مهمته هي إبقاء الكتاب المقدس وثيق الصلة بالعصر الحديث. أثنى العلماء على مجموعتها من الأناجيل التي يعود تاريخها إلى القرن العاشر.

وقال جيفري كلوها، كبير أمناء المتحف، "عرضنا في البداية إعادة هذه العناصر في مارس 2018 ويسعدنا أنها الآن في رعاية أصحابها الشرعيين، الحكومة المصرية".

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات