عاجل
وكالة

واشنطن بوست: هل ستنجح القوات العراقية في القضاء على داعش بدون قوات التحالف

twitter sharefacebook shareالخميس 04 شباط , 2021152

واجهت القوات العراقية تحديا كبيرا في القضاء على تنظيم داعش الارهابي بعد انسحاب قوات الولايات المتحدة من العراق،فمع خروج الخلافة التي أعلنتها الجماعة من العراق ثم سوريا، تضاءلت الحاجة إلى الضربات الجوية الأمريكية والقوات البرية، وستتولى القوات العراقية زمام المبادرة في المرحلة التالية من المعركة.

وأفاد تقرير لواشنطن بوست، ان "قوات الأمن العراقية تقوم بتجميع الخلايا النائمة واعتقال الممولين الذين وصفهم العراقيون، بأنهم جزء من شبكة تدعم قاعدة دعم التمرد من خلال تحويل الأموال إلى عائلات داعش القتلى.

واكد التقرير، ان "القوات الأمريكية المتبقية التي يبلغ قوامها حوالي 2500 جندي تسهم في ايصال أية معلومات أستخبارية حيوية حول الاهداف للقوات العراقية.

ويقول الخبراء، إن "تطور هذا الجهد من المرجح أن تشكل مستقبل تنظيم داعش سواء كان من الممكن تعقب جنود المشاة المتبقين أو ما إذا كانت تحتفظ بالقدرة على إعادة إشعال التمرد. وتطرح أسئلة حول قدرة قوات الأمن على القضاء عليه بالرغم مما يعانيه العراق من الفساد والانتهاكات الحكومية، التي ساعدت على ظهور الجماعات الإسلامية المتطرفة.

و قدر مسؤولون أمنيون، انه "وبعد ثلاث سنوات من إعلان العراق هزيمة تنظيم داعش لا يزال هنالك عدة آلاف من المسلحين في البلاد بالنسبة للجزء الأكبر، فإنهم يكذبون على ارتفاع منخفض أو يستغلون الثغرات الأمنية في المناطق الريفية لشن هجمات صغيرة لاستهداف خطوط الكهرباء أو نصب كمائن للقوات العراقية التي تطاردهم".

وأوضحوا، ان "الجماعات الارهابية لا تزال قادرة على المجزرة. وفي الشهر الماضي قتل انتحاريان 32 شخصا على الأقل في سوق مزدحمة ببغداد وأكد تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته واكتظت المستشفيات بالجرحى. داخل مشرحة المدينة".

وتسأل العراقيون، هل ستعود بغداد لماضيها الدموي بعد ثلاث سنوات دون مثل هذه التفجيرات.

وذكر التقرير عملية مداهمة وقبض لارهابي تجمع العشرات من ضباط جهاز مكافحة الإرهاب في قاعدة عسكرية بالقرب من مطار بغداد، حيث اجتمعوا حول طاولة خشبية بينما وضع اللواء حسين العزاوي مهمتهم، وسيكون هدفهم شاكر العيساوي، المعروف أيضا باسم أبو وهيب، وهو مقاتل مزعوم من مدينة الفلوجة.

وقال العزاوي إن "خلفية العيساوي الدرامية قد تم تثليثها من خلال المخابرات العراقية والأمريكية، وسيتم التأكد من مكان وجود المشتبه به بواسطة مخبر سري مذكرة توقيف جاهزة وتحركت القوات تتحرك في الساعة 11 مساءً.

وأشار قائد آخر العقيد مهند التميمي، إلى ثلاثة مواقع ،ان "كل منها أقرب من الأخير إلى مقبرة محليةوقد تواجه القوات متفجرات على طول الطريق أو نيران القناصة من الأعلى. كان على بعض الجنود أن يصعدوا إلى أسطح المنازل المجاورة ليراقبوا أي كمين محتمل ، بينما يقوم آخرون بتمشيط كل موقع حتى يعثروا على المشتبه به. في مداهمات سابقة تم العثور على المشتبه بهم في الأدغال أو خزانات المياه.

ومع انتهاء المعارك الكبرى ضد تنظيم داعش سحب التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة معظم قواته ، انخفاضًا من حوالي 5000 جندي أمريكي وعدة آلاف من قوات التحالف في ذروة الحملة.

وتولت القوات العراقية، بعد الانسحاب الأمريكي في العراق زمام القيادة في المهام ضد تنظيم داعش الارهابي، وقال مسؤولون أمنيون عراقيون وخبراء أمنيون غربيون، إن "الدعم الاستخباراتي من القوات الأمريكية وقوات التحالف لا يزال حيويا لتشكيل شبكات التنظيم المتشدد، وتواصل القوات الأمريكية وقوات التحالف تقديم دعم جوي وثيق للعمليات العراقية وطائرات استطلاع بدون طيار ، بالإضافة إلى تقديم المشورة وتدريب قوات الأمن العراقية. وقالت قوات التحالف في وقت سابق، إنه "دخل في شراكة مع القوات العراقية في قتل أحد كبار قادة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق ، ويدعى جبار سلمان علي فرحان العيساوي".

وأكد جهاز مكافحة الإرهاب، إنه "اعتقل حوالي 350 مسلحًا في الأشهر الستة الماضية ، بعضهم خلال اشتباكات عسكرية، والبعض الآخر خلال غارات ليلية".

وقال الكولونيل واين ماروتو، المتحدث باسم التحالف، إن "68 عملية ضد متشددي داعش المزعومين نفذتها قوات التحالف أو القوات الشريكة ، بما في ذلك القوات العراقية، أو كليهما هذا العام. ولم يوضح نوع أو حجم المهمات".

قال مايك نايتس المتخصص في شؤون الأمن العراقي بصفته زميل برنشتاين في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى: "لا يزال بإمكاننا المساعدة في الكثير"، "نحن نتحدث عن استغلال حساس للموقع، والتأكد من مصادرة الهواتف ومحركات الأقراص الثابتة أثناء المداهمات ، وأنه يمكن للعراقيين استخراج البيانات التي يمكن اتخاذ إجراءات بشأنها على الفور."

واشنطن بوست

ترجمة وكالة النبأ

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات