وكالة

كيف تعزز ثقتك بنفسك..إليك الخطوات

twitter sharefacebook shareالخميس 04 شباط , 202170

الثقة بالنفس هي إحدى أساسيات النجاح، وإحدى الطرق الفعّالة في عيش أي شخص بحالة رضا مع نفسه وحب وتفاهم والسعي الى تحقيق نجاح أكبر ولربما يجلس الشخص يعزز ثقته بنفسه لأيام وسنوات ليصل الى مرحلة يرضى بها عن نفسه وفجأة تجده يبدأ بالتراجع والخوف وقلة العزيمة ولا يدري السبب ويبحث هنا وهناك ليجد الخلل ولا يجده.

ولذلك ان التميز بالقدرات والمهارات أكثر من يحتاجه الشباب، حيث أن القدرة على تنمية هذه القدرات والشعور بها أهم الأمور التي تؤدي إلى تعزيز الثقة بالنفس، فهي من أهم عوامل نجاح الإنسان في حياته ومنذ مراحل مبكرة والوصول إلى ما يرغب من أهداف وطموحات، لذا نجد من المهم لكل شاب أن يشعر بقيمته ويقدرها ويثق بنفسه تمام الثقة، ويتصرف بشكل طبيعي مع الجميع دون الاكتراث للخوف أو القلق حتى يحقق ما يريد في الحياة.

أهم خطوات تعزيز الثقة بالنفس بما يلي وفقاً لـverywellmind:

التوقف عن مقارنة نفسك بالآخرين

وجدت دراسة نشرت عام 2018 في مجلة Personalality and Individual Differences وجود صلة مباشرة بين الحسد والطريقة التي تشعرين بها تجاه نفسك.

وجد الباحثون أن الأشخاص الذين قارنوا أنفسهم بالآخرين شعروا بالحسد. وكلما زاد حسدهم، شعروا بالسوء تجاه أنفسهم..

انتبه للأوقات التي تقارن فيها ممتلكاتك ومهاراتك وإنجازاتك. التفكير في أن الآخرين أفضل أو لديهم المزيد سيقوض ثقتك بنفسك. عندما تلاحظ أنك تُجري مقارنات، ذكر نفسك أن القيام بذلك ليس مفيداً والحياة ليست منافسة.

الاهتمام بالجسد والتعاطف مع الذات

من الصعب أن تشعر بالرضا عن نفسك إذا كنت تسيء إلى جسدك. من ناحية أخرى، إذا كنت تمارس الرعاية الذاتية، فأنت تعلم أنك تفعل شيئاً إيجابياً لعقلك وجسدك وروحك، وستشعر بطبيعة الحال بمزيد من الثقة.

مارس التعاطف مع الذات، ويتضمن التعاطف مع الذات معاملة نفسك بلطف عندما ترتكب خطأً أو تفشل أو تمر بانتكاسة. التحدث إلى نفسك بقسوة لن يدفعك للقيام بعمل أفضل. في الواقع، تظهر الدراسات أنه يميل إلى أن يكون له تأثير معاكس عليك.

وجدت دراسة نشرت عام 2009 في جورنال أوف بيرسوناليتي أن التعاطف مع الذات يساهم في زيادة الثقة في النفس. إن التعاطف مع الذات يمكن أن يساعدك على الشعور بالرضا، حتى لو لم يكن أداؤك بالشكل الذي كنت تأمله.

قوة الحديث الذاتي الإيجابي

يمكن أن يساعدك استخدام الحديث المتفائل عن النفس في تعزيز التعاطف مع الذات، وتقبل الشك الذاتي، ومواجهة تحديات جديدة. من ناحية أخرى، يمكن للتحدث السلبي مع النفس أن يحد من قدراتك ويقلل من ثقتك.

مواجهة المخاوف

في بعض الأحيان، يؤجل الأشخاص القيام بأشياء حتى يشعروا بمزيد من الثقة. لكن في بعض الأحيان، تكون أفضل طريقة لاكتساب الثقة هي القيام بذلك. حاول أن تفعل أشياء يخبرك دماغك أنك لا تستطيع القيام بها.

تدربي على مواجهة بعض مخاوفك التي تنبع من قلة الثقة بالنفس إذا كنت تخشى أن تحرج نفسك أو تعتقد أنك ستفشل، أخبر نفسك أنها مجرد تجربة.

قد تتعلم أن الشعور بالقلق قليلاً أو ارتكاب بعض الأخطاء ليس بالسوء الذي كنت تعتقده. وفي كل مرة تمضي قدماً يمكنك اكتساب المزيد من الثقة في نفسك، وهو ما سيساعد في النهاية على منعك من المخاطرة بأي عواقب سلبية كبيرة.

قد يساعدك تبني القليل من الشك الذاتي في الواقع على أداء أفضل. وجدت دراسة نشرت عام 2010 في مجلة Psychology of Sport and Exercise أن الرياضيين الذين تبنوا شكوكهم بأنفسهم تفوقوا على الرياضيين الذين كانوا واثقين من أنفسهم بنسبة 100%.

هذا لا يعني أنه لا يجب عليك الاستعداد أو الممارسة بالطبع. إذا كان لديك خطاب كبير قادم، تدربي أمام أصدقائك وعائلتك، حتى تكتسبي بعض الثقة. ولكن إذا كانت مشكلات الثقة بالنفس تتداخل مع عملك أو حياتك الاجتماعية أو تعليمك، فيجب أن تفكري في طلب المساعدة من أخصائي الصحة العقلية.

المصدر

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات