وكالة

نيويورك تايمز.. الهدوء يسبق عاصفة جائحة كورونا في العراق

twitter sharefacebook shareالأحد 31 كانون الثاني , 202195

بعد مدة من الاجراءات الوقائية الشديدة التي التزم بها البعض من العراقيين، فيما لم يلتزم آخرون، لكن مع مرور الزمن امتلأت الاسواق المحلية والمطاعم والمقاهي بالناس دون أي التزام بالوقاية الصحية، وهذا ما يهدد بعاصفة اصابات جديدة. 

وقال رجل الأعمال علي الخطيب، 37 عامًا، بينما كان جالسًا على كرسي مخملي أخضر يسحب الدخان من أنبوب ماء زجاجي منقوش بالذهب: "أعيش أسلوب الحياة لعام 2019 قبل فيروس كورونا. كعراقيين ليس لدينا خوف من الموت. إنه عامل نفسي يمكن أن يقوي مناعة الإنسان".

وقال صديقه رامي رياض، 34 عامًا، وهو رجل أعمال أيضًا، إنه ألقى قناعه في المطار عندما عاد إلى بغداد من عمان، قبل أسبوع. قال: "يبدو الأمر وكأننا نعيش في عالم آخر هنا".

مع انخفاض معدلات الإصابة بفيروس كورونا، ينتهك العراقيون بشكل جماعي الاحتياطات الموصى بها من الفيروس، ويؤيد الكثير منهم اعتقاد مشكوك فيه في مناعتهم. هذه القناعة، التي سخر منها العلماء، أيدها علنا ​​مسؤولي الصحة الإقليميون والمحليون وبعض القادة الدينيين.

وكتب الدكتور جاسب الحجامي، أحد كبار مسؤولي الصحة في بغداد، في منشور على فيسبوك في كانون الأول (ديسمبر): "لقد وصلنا إلى نوع من مناعة القطيع". وقال في اتصال هاتفي هذا الأسبوع إنه لا يزال متمسكًا بتلك التعليقات.

ويخشى خبراء الصحة العامة من أن مثل هذه المفاهيم الخاطئة، والتجاهل الواسع النطاق للسلامة من الفيروسات التي ولّدتها حتى مع انتشار المتغيرات الجديدة الأكثر عدوى للفيروس في جميع أنحاء العالم، تمهد الطريق لتفشي جديد كبير.

وانخفض معدل الإصابة المبلغ عنه في العراق بشكل مطرد من أكثر من 3000 حالة جديدة يوميًا في نوفمبر إلى أقل من 800 في معظم أيام يناير. ساهم التراجع في ما يقول الخبراء إنه شعور زائف بالأمان.

وقال علي مقداد، مدير مبادرات الشرق الأوسط في معهد القياسات الصحية والتقييم بجامعة واشنطن: "بصراحة، إنه الهدوء الذي يسبق العاصفة. هناك موجة محتملة قادمة ما لم يتم تطعيم العراقيين أو اتخاذ تدابير التباعد الاجتماعي".

ويقول الدكتور مقداد إن الانخفاض في معدلات الإصابة يمكن تفسيره جزئيًا بفصل الشتاء المعتدل في العراق، حيث تُفتح النوافذ فيه. يمكن أن يفسر الشباب النسبي لسكان العراق انخفاض الوفيات والاستشفاء.

ويعتقد خبراء آخرون أن العدد الحقيقي لحالات الإصابة بفيروس كورونا في العراق من المرجح أن يتضاعف إلى ثلاثة أضعاف العدد المبلغ عنه.

لكن مع انخفاض الرقم الرسمي، خفف المسؤولون العراقيون القيود.

وفي ذروة الوباء العام الماضي، أغلق العراق المساجد والمدارس والمطاعم حيث كافح نظام الرعاية الصحية المتهالك للتعامل معه. وتم تخفيف هذه القيود في الخريف الماضي مع انخفاض معدلات الإصابة.

وتخوض الحكومة الآن معركة إعلامية خاسرة لإقناع العراقيين بارتداء الأقنعة والتوقف عن المصافحة وتقبيل الخدين، وهي التحية الشائعة بين نفس الجنس في العراق.

وتم تقويض الحملة من قبل مسؤولي الصحة المحليين والمحليين الذين ادعوا أن المعدل قد انخفض بسبب تعرض عدد كافٍ من العراقيين للفيروس لتحقيق مناعة القطيع.

لكن خبراء الصحة العامة يشكون في أن العراق قريب من أي مكان.

ويُعتقد عمومًا أن مناعة القطيع تحدث عند إصابة 70٪ أو أكثر من السكان بالعدوى أو التطعيم. يوفر ذلك للفيروس عددًا أقل من المضيفين المحتملين ويوفر للسكان بعض المقاومة لتفشي المرض.

ويقول الدكتور المقداد إن العراق لا يجري الفحص العشوائي الذي يسمح له بتحديد معدلات الإصابة بدقة، لكن أفضل تقدير هو حوالي 20 بالمائة من السكان.

وقال "أن يأتي المتعلمون العراقيون والمسؤولون ويقولون نحن محصنون أو لدينا سلالة مختلفة، فهذا أمر غير مقبول لأنه يعطي إحساسًا زائفًا بالأمن".

حتى وزير الصحة حسن التميمي، لم يحاول تصحيح المعلومات المضللة بشكل مباشر.

قوال الدكتور رياض لفتة، أستاذ علم الأوبئة في الجامعة المستنصرية في بغداد، إنه يتوقع موجة أخرى أكثر حدة بحلول مارس أو أبريل، مما يعرض للخطر ليس فقط أولئك الذين يعانون من ضعف المناعة ولكن الشباب الأصحاء.

وقال "نخشى موجة أخرى مثل ما حدث في أوروبا. هذا هو الخطر والتهديد الذي ننتظره. لسوء الحظ، لم يدرك الكثير من الناس ذلك حتى الآن".

ودمرت البنية التحتية المتضررة والفساد المستشري نظام الرعاية الصحية في البلاد. في الصيف الماضي، أدى نقص اسطوانات الأكسجين إلى أعمال شغب في بعض المستشفيات بين الأقارب الذين أجبروا على محاولة شراء معدات منقذة للحياة بأنفسهم.

وقال التميمي إن العراق افتتح 47 مصنعا جديدا لتصنيع أو إعادة تعبئة أسطوانات الأكسجين وأضاف 14 ألف سرير جديد و 63 مستشفى جديدا للمساعدة في التعامل مع الوباء. لا يمكن التحقق من عدد المستشفيات بشكل مستقل على الفور.

وقال التميمي إن العراق خصص 1.5 مليون جرعة من لقاح فايزر، ويشتري مجمدات فائقة البرودة لتخزينها لحملة تطعيم يتوقع أن تبدأ بحلول بداية مارس.

لكن لفتة وخبراء آخرين في الصحة العامة قالوا إنهم يشكون في موافقة عدد كاف من العراقيين على التطعيم حتى تنجح الحملة وقال: "الناس هنا لا يحبون اللقاحات، كنا نكافح كثيرًا في العام الماضي لمجرد إقناعهم بتطعيم أطفالهم ضد شلل الأطفال والحصبة".

وقال إنه بالنظر إلى انتشار الفقر الذي يمنع العديد من العراقيين من التباعد الاجتماعي، لم يتفاجأ من أنهم سيختارون تصديق أنهم محصنون بدلاً من قبول أنهم في خطر.

وأضاف "يتعلق الأمر بكسب لقمة العيش، لأن التباعد الاجتماعي يعني أن الفقراء لا يذهبون إلى العمل، فهم لا يخرجون إلى الشارع لبيع بضائعهم. إنهم يشعرون إذا كانوا قلقين بشأن فيروس كورونا، فسوف يموتون من الجوع".

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات