وكالة

بسبب حبه لها.. طبيب ينشئ صفحة وهمية على الفيسبوك للتشهير بزميلته

twitter sharefacebook shareالأثنين 25 كانون الثاني , 2021117

أكد قضاة متخصصون بالشأن الجزائي تلقي المحاكم عشرات الدعاوى الخاصة بجرائم القذف ‏والتشهير يوميا بسبب سوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.‏

وقالت قاضي محكمة جنح الرصافة هند عبد الرزاق احمد أنه ‏‏"نتيجة لكثرة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي والمشاكل الناجمة عنها اصبحت هناك حاجة ‏ملحة  لتعديل المواد الخاصة بدعاوى القذف والتشهير لان قانون العقوبات عند تشريعه في ‏عام 1969 لم يكن هناك شي اسمه انترنيت أو وسائل تواصل اجتماعي وانما كانت هناك ‏مطبوعات وأهمها الصحف والتي هي الاخرى لم تكن في متناول الجميع ولا يقوم الكل ‏بقراءتها وحتى التلفاز لم يكن متداولا انذاك".‏

وأضافت "الزمن الحاضر مختلف عن الظروف التي صدر اثناءها القانون، ‏بالتالي فأن الامر بحاجة الى اجراء تعديل على المادتين 434 و 433 من قانون العقوبات بما ‏يتلاءم مع واقعنا الحالي".‏

وفي هذا السياق، ذكرت قاضي الجنح أن "المادة 433 من قانون العقوبات نصت على ان ‏القذف هو اسناد واقعة معينة الى الغير باحدى الطرق العلانية والتي من شأنها لو صحت ان ‏توجب عقاب من أسندت اليه و احتقاره عن أهل وطنه".‏

‏ وأشارت إلى أن "هذه المادة تعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى خمس سنوات مع غرامة مالية ‏أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من قام بالقذف او التشهير على شخص سواء كان شخصية ‏عادية او عامة بإحدى طرق النشر سواء في الصحف او المطبوعات او بإحدى طرق الاعلام ‏الاخرى".‏

وأوضحت ان "مواقع التواصل الاجتماعي عامة مثل الفيس بوك وتويتر والانستغرام تعبر من ‏الطرق العلانية ومتداولة من قبل الجميع اكثر من المطبوعات".‏

وعن عدد الدعاوى التي تعرض محكمتها ، قالت "تعرض علينا يوميا دعاوى يتراوح عددها ‏مابين (10-15) دعوى، وهذا يفسر ارتفاع مستوى الثقافة القانونية لدى عامة الناس".‏

وكشفت عن اغرب الدعاوى التي عرضت عليها وهي دعوى تعرض فيها "طبيب وطبيبة ‏للتشهير عبر مواقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك)، وبعد التحري اتضح ان هذا التشهير هو ‏من زميل لهم وبالاختصاص نفسه والسبب انه كان معجبا بها وشك بان لديها علاقة بزميله ‏فيما بعد وانه يروم خطبتها فبدأ بالتشهير بهما".‏

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات