وكالة

ازمة الزحامات في شارع ميثم التمار.. المرور تتهرب والبلدية تتحجج بالتخصيص المالي

twitter sharefacebook shareالأثنين 25 كانون الثاني , 202161

وكالة النبأ/ علي خالد

يعد شارع ميثم التمار من اهم الشوارع المؤدية الى وسط مدينة كربلاء من جهة بغداد والذي يشهد اختناقاً مرورياً منذ عدة سنوات ويتسبب بحوادث دهس متستمرة.

مواطنون تحدثوا لوكالة النبأ عن معاناتهم جراى الاختناق المروري الذي يشهده الشارع وحوادث الدهس نتيجة غياب مجسرات عبور المواطنين.

وقال المواطن في حيدث لوكالة النبأ "نحن سكنة شارع ميثم التمار نعاني من زخم مروري مستمر بالاضافة الى حوادث الدهس التي تحدث كثيرا في الشارع بالاضافة الى ان اصحاب الفنادق قد حولوا جزءاً من فنادقهم الى ساحات لوقوف المركبات ما زاد من حدة الزحامات".

وطالب اخرون الحكومة المحلية في كربلاء بانشاء مجسرات لعبور المواطنين للحد من حوادث الدهس وفك الاخنتاق المرروي الذي يعاني منه شارع ميثم التمار.

مرور كربلاء ابعدت التهمة عن نفسها والقت باللائمة على بلدية المدينة اذ يقول مديرة اعلام مرور كربلاء الرائد رياض الحمداني ان "شارع ميثم التمار هو المحطة النهائية لكل المركبات التي تدخل من محور بغداد ويعتبر مدخل رئيسي لدخول المركبات الى مركز المدينة هناك الكثير من المشاكل التي يعاني منها الشارع بحاجة الى تنظيم".

واضاف الحمداني في حديثه لوكالة النبأ انه "من ضمن هذه المشاكل هي الحاجة الماسة الى مجسرات كهربائية لعبور المشاة"، مبيناً ان "مديرية مرور كربلاء طالبت بلدية المحافظة والحكومة المحلية بضرورة الاسراع بنصب مجسرات وشرط ان تكون مجسرات كهربائية كون الكثير من الزائرين هم اناس كبار بالسن حيث ان عبور المشاة يسبب عرقة في قطع سير المركبات ما تسبب باختناق مروري يشل معظم شوارع المدينة".

وتابع الحمداني انه "رغم انتشار المفارز الخاصة بمرور كربلاء لكن غير كافة لسحب حركة السير والمركبات في هذا الشارع بالتحديد بالإضافة الى تواجد الكراجات وساحات وقوف السيارة والتي بدورها تسبب مشكلة في حركة السير".

مدير بلدية كربلاء عبير سليم تحدث لوكالة النبأ عن اسباب الاختناق المروري متذرعاً بالازمة الاقتصادية التي حالت دون تنفيذ مشروع انشاء مجسر لعبور المشاة الكهربائي في شارع ميثم التمار، مبينا ان "البلدية تستخدم ما تبقى من ميزانية  العام الماضي في دعم المشاريع".

واكد سليم انه "سيتم انشاء مجسر قرب الكراج الموحد ومجسر في شارع ميثم التمار لكن  المعوق الوحيد الذي يوجهنا هو عدم وجود مكان من اجل نصب الركائز الكونكريتية للمجسر الكهربائي لان الاملاك في شارع ميثم التمار كلها املاك خاصة ولا توجد املاك عامة تابعة لبلدية كربلاء ونحتاج الى استملاك ارض في الشارع من اجل الشروع بانشاء هذا المجسر وقريباً سيتم انشاء مجسر امام كراج الموحد".

وتستغل الجماعات الارهابية الزحام الذي يشهده الشارع لتنفيذ مخططاتها الاجرامية، فقد تعرض في وقت سابق الى عدد من الاعتداءات الارهابية  بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة التي راح ضحيتها العشرات من المواطين. 

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات