وكالة

كيف تحسن ذكاءك الاجتماعي؟

twitter sharefacebook shareالأحد 17 كانون الثاني , 202189

يعرف الذكاء الاجتماعي على إنه  قدرة الفرد على تفسير وفهم بيئته الاجتماعية وإقامة علاقات هادفة مع الآخرين، وهي سمة مكتسبة تنمو مع الشخص، و يحدد مستوى الذكاء الاجتماعي للشخص بمدى تفاعله مع الآخرين،  ومن المهم تحسين الذكاء الاجتماعي للفرد لأن لهذا فوائد عديدة.

فيما يلي بعض النصائح المفضلة حول كيفية تحقيق ذلك وفقاً للموقع الرسمي لجامعة هارفارد:

 انتبه للآخرين

صحيح أن الناس موصولون بطريقة مختلفة، البعض منفتحون بطبيعتهم، والبعض الآخر انطوائيون.

وبغض النظر عن ذلك، فقد أظهرت الدراسات أن الاستماع للآخرين يمكن أن يساعد في تنمية الذكاء الاجتماعي للشخص. إن مجرد الاهتمام بالآخرين دون الانفتاح بالضرورة هو المفتاح لتأسيس علاقات شخصية ناجحة.

عندما تتفاعل مع المزيد من الأشخاص، تتعلم الثقة والسماح لهم بالدخول إلى حياتك.

 افهم نفسك

قبل أن تكون قادراً على فهم بيئتك الاجتماعية، من المهم جداً أن تفهم نفسك أولاً.

كيف تستجيب للمحفزات الاجتماعية؟ كيف تتصرف عندما يستقبلك شخص غريب؟ هل سلوكك الاجتماعي ليس جيداً؟ ستساعدك الإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها في تحديد نقاط القوة والضعف الاجتماعية لديك، وتساعدك على معرفة المجالات التي يجب العمل عليها. وهذا بدوره سيعزز ذكاءك الاجتماعي.

 تحسين مهارات الاتصال الخاصة بك

التواصل الفعال هو في صميم التفاعل الاجتماعي، قد يعني الفرق بين العلاقة الاجتماعية الناجحة والفاشلة.

يبدأ التواصل الكفؤ بالطلاقة اللفظية، أو القدرة على التعبير عن أفكارك بحرية دون إجهاد. هذا مصحوب بلغة الجسد المناسبة. تقول لغة الجسد الكثير عن الشخص، ربما أكثر من التواصل اللفظي، خذ إشارات من الأشخاص من حولك وتعلم لغة الجسد الصحيحة.

الحفاظ على التواصل البصري مهم أيضاً للتواصل السليم. هذا إظهار للثقة والإصرار، وكلاهما يساعد في بناء الذكاء الاجتماعي.

 تعلم كيفية حل النزاعات

الصراعات تكاد تكون حتمية في أي مكان اجتماعي. الناس لديهم آراء ومشاعر متنوعة حول الأشياء، وهذا الاختلاف لا بد أن يؤدي إلى الصراع، يمكن للنزاعات الاجتماعية أن تصنع العلاقات أو تنهيها.

لتحسين ذكائك الاجتماعي، قم بإنشاء طرق صحية لحل النزاعات، تعلم من الأشخاص من حولك واسألهم عن شعورهم حيال أساليبك. قم بتحسينها حيثما أمكن ذلك.

 كن متعاطفاً

نشعر جميعاً بالرضا عندما يفهم الآخرون مآزقنا ويمكن أن يتعاملوا معها.

 أظهرت الأبحاث أن التعاطف أمر لا غنى عنه لإقامة علاقات صحية وتحسين الذكاء الاجتماعي، عندما نظهر تعاطفاً مع الآخرين، فهذا يجعلهم يشعرون بالدعم، ومن المرجح أن يستجيبوا لنا اجتماعياً.

 استثمر في علاقاتك

العلاقات من أي نوع هي ديناميكية، للحفاظ عليها،  عليك استثمار الوقت والجهد والتكيف مع طبيعتها المتغيرة، وتذكر إنشاء علاقة أسهل بكثير من الحفاظ عليها.

 المصدر

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات