وكالة

أيهما كسب ثقة الناس اللقاحات الغربية أم اللقاحات الروسية والصينية؟

twitter sharefacebook shareالسبت 16 كانون الثاني , 202152

تحظ اللقاحات الروسية والصينية لدى غالبية الناس، بذات مقدار الثقة والاحترام الذي حازت عليه اللقاحات الأمريكية أو الألمانية لمواجهة فيروس كورونا، ما دفع لحالة عزوف عن تقبلها في كثير من دول العالم، رغم أن نسبة الرافضين بذات الوقت للقاحات داخل أمريكا ذاتها هي أيضا في ارتفاع أيضا. 

وكشف استطلاع روسي هذ الانطباع حيث أفاد بأن الروس لا يزالون غير مستعدين إلى حد كبير لتلقي لقاح فيروس كورونا سبوتنك في، وذلك رغم اتساع حملة التلقيح داخل روسيا.

وأظهر الاستطلاع الذي أجراه موقع "سوبرجوف" الروسي ،الجمعة، أن 60 بالمئة من الروس الذين شملهم الاستطلاع، يعارضون تلقي اللقاح مقابل 40 بالمئة يودون أخذه، في دلالة لاستمرار انخفاض الثقة باللقاح الروسي.

وأشار المعارضون للتقليح إنهم لا يثقون في لقاحات فيروس كورونا، وأعراضها الجانبية، بجانب قلقهم إزاء نقص المعلومات بخصوص التجارب السريرية.

فيما قال آخرون، إنهم سينتظرون لقاحات أخرى، سواء محلية أو أجنبية الصنع، حتى تصبح متوفرة للعامة، وحتى الآن تقوم روسيا بتطعيم مواطنيها بلقاحات محلية الصنع، مثل لقاح "سبوتنيك في".

اقرأ أيضا : الملك سلمان والملكة إليزابيث.. زعماء تلقوا لقاح كورونا (إنفوغراف)

كما أظهر استطلاع رأي آخر، أن لقاحات كورونا المصنعة في الصين أو روسيا، حظت على ثقة أقل، بالمقارنة مع اللقاحات المنتجة في الولايات المتحدة وألمانيا.

وأجرى الاستطلاع، شركة "يوغوف" لاستطلاعات الرأي، حيث شاركت نتيجته حصرا مع وكالة رويترز، ووجد أن البريطانيين والدنماركيين كانوا أكثر استعدادا لتلقي اللقاح، عندما يصبح متاحا لهم، فيما كان الفرنسيون والبولنديون أكثر ترددا لتلقي لقاح كورونا.

واستند الاستطلاع على أسئلة طرحت على ما يقرب من 19 ألف شخص، والذي وجد أن رغبة الناس في تلقي اللقاح قد تزايدت خلال الأسابيع الأخيرة، بالتزامن مع إنتاج اللقاحات في دول مثل الولايات المتحدة، روسيا، الصين، ألمانيا، وبريطانيا.

وفي بريطانيا، عبر 73 بالمئة من الشريحة التي تم استفتاؤها عن استعدادهم لتلقي اللقاح، فيما كانت النسبة في الدنمارك، بحوالي 70 بالمئة.

وفي الولايات المتحدة، عبر أقل من خمسين بالمئة من الفئة التي تم استفتاؤها، عن رغبتهم في تلقي لقاح كورونا، وهي نسبة مستقرة تقريبا منذ شهر يوليو الماضي.

وقال 37 بالمئة في بولندا، و48 بالمئة في فرنسا - ممن شملهم الاستطلاع- إنهم سيقولون لا لقاح كورونا إذا عرضت عليهم.

وأعطيت حتى الآن 35,61 مليون جرعة لقاح مضاد لفيروس كورونا حول العالم في 58 بلدا ومنطقة على الأقل، وفق تعداد أعدته فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية.

ومن حيث نسبة من جرى تلقيحهم من عدد السكان، تتصدر دولة الاحتلال السباق حيث تلقى 23 بالمئة من الإسرائيليين الجرعة الأولى من اللقاح على الأقل. 

وتتصدر الولايات المتحدة السباق من حيث عدد من جرى تلقيحهم، حيث أعطيت 11,15 مليون جرعة لـ9,69 مليون شخص (2,9 بالمئة من عدد السكان). 

وتلقى 4,3 بالمئة من سكان بريطانيا اللقاح (2,92 مليون شخص). كما تلقى أكثر من 4,38 مليون شخص في الاتحاد الأوروبي جرعة من اللقاح (نحو 1 بالمئة من السكان).

وكالات

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات