وكالة

الموارد المائية: العراق على حافة العطش وتركيا تريد شهريا لدراسة بروتوك التعاون

twitter sharefacebook shareالأحد 10 كانون الثاني , 202153

ذكر وزير الموارد المائية مهدي الحمداني، اليوم الأحد، من أن العراق سيواجه شحًا في المياه في حال عدم التوصل لاتفاق مع تركيا، مؤكدًا على ضرورة حسم هذا الملف سريعًا.

وقال الحمداني: "سنواجه شحاً في المياه ما لم نصل لاتفاق مع ‎تركيا، ولدينا رغبة جادة لحل هذا الملف".

وأضاف: "نريد حسم ملف المياه مع تركيا والأخيرة تريد شهرين لدراسة الملف".

وأشار الحمداني، الى إن بغداد سلمت أنقرة رسميا بروتوكول التعاون في المجال المائي الذي أقره مجلس الوزراء مؤخراً.

وسيرأس رشيد وفداً حكومياً في زيارة رسمية إلى تركيا بتاريخ 15 يناير/ كانون الثاني الجاري، لغرض التفاوض بشأن بروتوكول التعاون.

وأضاف رشيد في تصريح للصحيفة الرسمية، أن "مسودة البروتوكول المائي التي ستجري مناقشتها مع تركيا تتضمن الإطلاقات المائية المطلوبة، بالتنسيق مع الجانب التركي".

وكان وزير الموارد المائية قد ناقش مع السفير التركي لدى بغداد فاتح يلدز، يوم الثلاثاء الماضي، مراحل إنشاء المركز البحثي المشترك بين البلدين لمعالجة ملف المياه.

ويعتمد العراق في تأمين المياه بشكل أساسي على نهري دجلة والفرات، وروافدهما والتي تنبع جميعها من تركيا وإيران وتلتقي قرب مدينة البصرة جنوب العراق لتشكل شط العرب الذي يصب في الخليج.

ويعاني العراق منذ سنوات، من انخفاض متواصل في الايرادات المائية عبر نهري دجلة والفرات، وفاقم أزمة شح المياه كذلك تدني كميات الأمطار الهاطلة في البلاد على مدى السنوات الماضية.

واستغلت تركيا أزمات العراق وانخراطه فى الحرب ضد إرهاب داعش لإقامة عدد من السدود على مياه نهر دجلة، ما تسبب فى جفاف بالعراق وتراجع كمية المياه المتدفقة عبر دجلة إلى نحو 50%، وفقدان 40% من الأراضي العراقية الخصبة حتى 2018. كما يهدد تشغيل سد أليسو التركي بفقدان البقية الباقية من مياه دجلة.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات