وكالة

ايران: صادراتنا للعراق قابلة للزيادة عشرة أضعاف وديون الكهرباء مدتها شهرين

twitter sharefacebook shareالأربعاء 06 كانون الثاني , 202159

أكد أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران محسن رضائي أن صادرات طهران الى العراق البالغة سنويا اكثر من عشرة مليارات دولار قابلة للزيادة إلى 10 أضعاف.

وقال رضائي في كلمة له أمس خلال مراسم أربعينية العالم النووي محسن فخري زادة والتي اقيمت في مدينة ايلام غرب البلاد: ان صادرات ايران الى العراق تبلغ سنويا اكثر من 10 مليارات دولار وهي قابلة للزيادة الى 10 اضعاف فيما لو توفرت مجالات تجارية قوية في محافظتي ايلام وكرمانشاه.

واشار الى اهمية صادرات البلاد الى العراق، واضاف انه في غير هذه الحالة لكانت تداعيات الحظر قد تضاعفت.

ونوه الى طاقات حدود مهران لصادرات السلع ولفت الى قربها من غالبية مدن العراق، لافتا الى: انه ينبغي الاستفادة من هذه الامكانية اكثر فاكثر.

وقال رضائي: ان ايلام تمتلك جميع الامكانيات اللازمة للانتاج الهائل والاستفادة من طاقات حدود مهران للصادرات.

من جهته أعلن وزير الطاقة الايراني رضا اردكانيان في تصريح على هامش الاسبوع الـ 35 لتدشين مشاريع بقطاعات الكهرباء والمياه والصرف الصحي، أن ايران لديها عقدان للنقد الاجنبي للكهرباء والغاز مع العراق وبحسب اعلان شركة "توانير" الايرانية لتوليد ونقل وتوزيع الكهرباء في الخامس من يناير/كانون الثاني، فأن مستحقات الكهرباء المترتبة على العراق أقل من شهرين.

وأشار الى أنه منذ 2004 حتى الان تصدر ايران الكهرباء للعراق ويتم تسديد المستحقات مباشرة او عبر دفعها للجهات المطالبة بالقطاع الخاص، ولذلك فان مستحقات قطاع الكهرباء ليست بذلك الحجم.

وبيّن أن ايران تصدر الغاز للعراق الذي بدوره يسلمه للشركات الخاصة بغية تشغيل المحطات الصغرى والكبرى وتقديم الطاقة الكهربائية للناس وبالتالي فان الكهرباء والغاز تعدان سلعتين لخدمة شعب هذا البلد.

وأستدرك أن التراكم يكمن في مستحقات صادرات الغاز الايراني للعراق وهي تتكون من قسمين، الاول مودعة بحساب الشركة الوطنية للغاز لدى المصرف التجاري العراقي و الثاني لم تقم  وزارة الكهرباء العراقية بدفعها.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات