وكالة

عبد الوهاب الساعدي يكشف عن خطة خمسية للحرب على الارهاب

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 05 كانون الثاني , 202151

كشف رئيس جهاز مكافحة الارهاب الفريق أول ركن عبد الوهاب الساعدي، عن اعداد خطة خمسية للحرب ضد الارهاب، فيما استنكر الهجمات الصاروخية ضد البعثات الدبلوماسية في العاصمة بغداد.

وقال الساعدي في حوار مع وكالة الانباء العراقية وتابعته وكالة النبأ، أن "عملية القضاء على بقايا داعش أصبحت سهلة ،وأن تأثير العصابات الإرهابية محدود جداً ،لاسيما أنها تتواجد في بعض المناطق خارج المدن".

وأوضح أن"جهاز مكافحة الإرهاب أعدّ استراتيجية لخمس سنوات على ضوء الخبرات والتجارب التي خاضها طيلة الفترة الماضية"، مبيناً أن الاستراتيجية تركزت على نقطتين أساسيتين ،الأولى هي المنع ،التي تشمل العمليات العسكرية ،والثانية الوقاية ،وهي حماية المجتمع من الإرهاب والفكر المتطرف".

وتابع الساعدي أن"الاستراتيجية المعدة تشمل توزيع المسؤوليات بين الوزارات والدوائر"، مؤكداً "العمل على تنظيم ندوة نقاشية بحضور الجهات المعنية بتطبيق الاستراتيجية المعدة".

وأشار الى أن الاستراتيجية المعدة تطرقت أيضاً الى موجات الإرهاب التي قسمت حسب المصطلحات الرسمية الأربعة ، الأولى خفيفة تقع  على مسؤولية جهاز مكافحة الإرهاب ،والموجة المتوسطة يشترك فيها جهاز مكافحة الإرهاب مع الأجهزة الأمنية الأخرى من وكالة الاستخبارات وجهاز المخابرات ،والموجة الكبيرة كدخول مجاميع إرهابية الى داخل المدن تشترك فيها وزارة الدفاع ،إضافة الى جهاز مكافحة الإرهاب والأجهزة الأمنية ،فيما إذا كانت الموجة كما حصل في العام 2014 وتسمى العاتية ،التي تتطلب تدخل التحالف الدولي".

ولفت الساعدي إلى أن "جهاز مكافحة الإرهاب ينتشر في جميع مناطق العراق، ولديه تنسيق مع الأجهزة الأمنية كافة ومن ضمنها إقليم كردستان، مبيناً أن "الجهد الأكبر للجهاز  يتركز في مناطق جنوب بغداد وشمالها صعوداً الى المناطق الغربية".

واوضح الساعدي إن "جهاز مكافحة الإرهاب يمتلك قاعدة بيانات متكاملة عن قيادات داعش الإرهابية في داخل العراق وخارجه بالتنسيق مع جهاز المخابرات في عملية تبادل المعلومات".

وبشأن استهداف البعثات الدبلوماسية قال الساعدي أن "عملية استهداف البعثات الدبلوماسية خارجة عن القانون ،واستنكرت من قبل الجميع"، معرباً عن "أمله بعدم تكرارها لما لها من تأثير سلبي حول الوضع الأمني وسمعة العراق دولياً".

وبين أن "تأمين المناطق التي تنطلق منها الصواريخ حول المنطقة الخضراء والبعثات من واجبات بعض الأجهزة الأمنية"، مؤكداً وجود سبل لمعالجة هذه العمليات".

وكشف الساعدي عن وجبة جديدة من المفسوخة عقودهم ستعود إلى جهاز مكافحة الإرهاب بعد تصويت مجلس النواب على موازنة 2021".