وكالة

متهمة محافظ كربلاء بخلق الازمة.. اول تعليق من رابطة المولدات على اضراب الذهبي

twitter sharefacebook shareالجمعة 01 كانون الثاني , 2021607

وكالة النبأ/خاص

اتهمت رابطة المولدات الاهلية في كربلاء، المحافظ نصيف الخطابي بالتسبب بازمة التشغيل التي حصلت اليوم الجمعة، فيما طالبت وزارة النفط بزيادة الحصة الوقودية.

وقال رئيس الرابطة كاظم الجبوري في حديث لوكالة النبأ "نحن كرابطة واصحاب المولدات نطالب بحق مشروع حيث يصل تجهيزنا للكهرباء في اليوم الواحد الى اكثر من ١٨ ساعة متواصلة".

واضاف ان وزارة الكهرباء لا تفي بوعودها وتعطي تصريحات كاذبة بشأن التجهيز، اذ يشتغل التيار الكهربائي الوطني خمس ساعات فقط".

و طالب الجبوري وزارة النفط بمساعدة اصحاب المولدات بتجهيزهم بالوقود اكثر من السابق.

وكشف الجبوري عن وجود اتفاق سابق مع الحكومة المحلية قبل خمسة ايام بان يكون جدول التشغيل لمدة ١٤ ساعة وبسعر ١٤ الف دينار للخط الذهبي مع وجود استراحة.

وبحسب الاتفاق يكون الخط العادي سبعة الاف دينار لكن تفاجأنا بحسب ما يقول الجبوري بان محافظ كربلاء نصيف الخطابي الغى التسعيرة الجديدة واعادها للتسعيرة القديمة وهي ١١ الف دينار للخط الذهبي رغم عدم وجود اتفاق مسبق حول هذا التغيير.

واشار الى ان هذا القرار دفع اصحاب المولدات الاهلية لايقاف الخط الذهبي اليوم الجمعة ولمدة ٢٤ لحين استجابة الحكومة المحلية ما اثار استياء الاهالي.

وتحدث اصحاب المولدات الاهلية لمراسل وكالة النبأ عن اسباب الاضراب، بقولهم انهم توقفوا عن تشغيل الخط الذهبي لمدة 24 ساعة لحين استجابة الحكومة المحلية لمطالبهم.

وذكروا ان تجهيز الوقود لا يتناسب مع مدة التشغيل لا سيما بعد ازمة الانقطاعات الطويلة في التيار الكهربائي والتي تتطلب زيادة صرف الوقود.

وكان اصحاب المولدات الاهلية في كربلاء، قد تظاهروا نهاية تشرين الثاني، امام مبنى المحافظة للمطالبة بايقاف الضريبة السنوية التي فرضت باثر رجعي، فيما هددوا باطفاء تام يحول المدينة الى ظلام.

وتحدث المتظاهرون لمراسل وكالة النبأ بالقول ان المحافظة فرضت عليهم ضريبة سنوية وبأثر رجعي، وهو ما يعتبر ظلماً واستهدافاً للارزاق لا سيما وان الضريبة لا يمكن فرضها باثر رجعي.

واكد المتظاهرون انهم مطالبين بدفع اكثر من خمسة مليون دينار لكل مولدة وهو مبلغ كبير لا يمكنهم سداده ولا مبرر له، مضيفين ان هناك ضرائب من وزارة الكهرباء واخرى من مديرية الماء، ما يعرضهم لخسائر كبيرة.

وهدد اصحاب المولدات بالاطفاء التام بداية شهر كانون الثاني من عام 202‪1 وتحويل كربلاء الى ظلام دامس في حال عدم استجابة المحافظة لمطاليبهم

 

علي خالد

 

 

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات