عاجل
وكالة

هذه استراتيجية بايدن في التعامل مع ملفات الشرق الأوسط

twitter sharefacebook shareالأربعاء 30 كانون الأول , 2020183

رسم الباحث في مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية الدكتور قحطان حسين اللاوندي، خريطة لطبيعة التعامل المتوقع للرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن مع ملفات الشرق الأوسط، والعراق تحديدا.

وقال اللاوندي في الملتقى الشهري للمركز في كربلاء، انه "ما بين متفائل ومتشائم انقسمت مواقف شعوب وحكومات الشرق الأوسط تجاه نتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية التي أفضت إلى فوز الديمقراطي (جو بايدن) بالوصول إلى البيت الأبيض، ولكل فريق من هؤلاء أسبابه الخاصة التي تدعوه للتشاؤم أو التفاؤل انطلاقاً من قراءة مبكرة لما سيتبناه بايدن من سياسة وإستراتيجية تجاه الشرق الأوسط الجوهرية".

وأشار اللاوندي، الى ان سياسة بايدن المتوقعة مع إيران فإن بايدن رغم قناعته بأن طهران مستمرة في محاولاتها لزعزعة أمن الشرق الأوسط إلاّ إنه يفضل التعامل معها بالطرق الدبلوماسية والعمل على خفض التصعيد وحلّ مشكلة البرنامج النووي الإيراني وفق آلية لا تستبعد العودة إلى الاتفاق النووي الذي وقعته إدارة أوباما مع إيران في عام 2015.

ولفت، الى انه بشأن علاقة الولايات المتحدة الاستراتيجية مع إسرائيل فإن ضمان أمن إسرائيل وقوتها يبقى أمراً حيويا ومهماً ويمتلك أولوية في إستراتيجية بايدن، لكن رغم ذلك فإن بايدن قد يسعى إلى إيقاف التوسع الاستيطاني من خلال رفض عمليات الضم الإسرائيلي لأراضي فلسطينية جديدة.

وبشأن دول الخليج التي تنظر بتوجس إلى فوز بايدن، فمن المتوقع أن تسعى إدارة بايدن إلى إعادة ترتيب العلاقات مع حلفائها الخليجيين بما يضمن المصالح الأمريكية، فيما أشار الى ان ملف العراق سيبقى من الملفات المهمة في الاستراتيجية الأمريكية، بحسب اللاوندي.

وتوقع، أن يعمل بايدن على استمرار الدعم الأمريكي للحكومة العراقية في مواجهة الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار، رغم أن المكونات العراقية منقسمة على نفسها ما بين متأمل وخائف من قيام بايدن بسحب القوات الأمريكية من العراق، لكن من غير المتوقع أن يقدم بايدن على سحب القوات الأمريكية بالكامل من العراق خشية من ترك فراغ قد تقوم إيران بشغله.

 

 

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات