وكالة

كاتب حقوقي يرسم خارطة الطريق للمرحلة المقبلة ودور مكونات المجتمع

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 29 كانون الأول , 2020107

دعا عضو مركز ادم للدفاع عن الحقوق والحريات والتدريسي في جامعة كربلاء د.علاء الحسيني، مكونات المجتمع المدني الى التكامل في الأدوار والشراكة الحقيقية في لمرحلة المقبلة لتحقيق اهداف الصالح العام.

وقال الحسيني في مقال منشور في شبكة النبأ المعلوماتية، انه يستكمل بناء الدولة كمؤسسات عامة قائمة على أساس متين مرتبط بالإرادة الشعبية، وفيه تكون الديمقراطية منهج راسخ، والتداول السلمي للسلطة ثقافة عامة، من خلال بناء مجتمع مدني متماسك ومتكامل يدعم الإصلاح ويشخص مواطن الضعف والوهن ويقيم الأداء العام للسلطات.

واضاف، ان الدستور العراقي للعام 2005 سمح بالانتقال نحو أفق أوسع من العمل المدني في العديد من نصوصه ومنها على سبيل المثال ما ورد في المادة الثانية والعشرون التي قضت بأن "تكفل الدولة حق تأسيس النقابات والاتحادات المهنية، أو الانضمام إليها، وينظم ذلك بقانون" وأضافت المادة الخامسة والثلاثون بأن "ترعى الدولة النشاطات والمؤسسات الثقافية، بما يتناسب مع تاريخ العراق الحضاري والثقافي، وتحرص على اعتماد توجهات ثقافية عراقية حقيقية".

واشار الى ان الحكم الراشد يشكل أولوية وطنية حقيقية لإدارة الشأن الاقتصادي والاجتماعي والسياسي بكفاءة فعلى الصعيد الاقتصادي مثلاً يكون للحكم الراشد دورا في إدارة الشأن المالي لتدبير الموارد وترشيد إنفاقها وما يتصل بتدبير وإدارة الموارد واستدامتها وعدالة توزيعها.

واكد الكاتب، إن ما مطلوب من مكونات المجتمع المدني في المرحلة المقبلة هو التكامل في الأدوار والشراكة الحقيقية لتحقيق الأهداف والتبادل الفاعل للمعلومات لضمان الإسهام في تحقيق الصالح العام من خلال التأثير المباشر في المؤسسات العامة وتوجيه وإنضاج الرأي العام باتجاه تحقيق متطلبات الحكم الراشد في العراق.

 

 

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات