وكالة

دراسة: موتى كورونا خطر يهدد الاحياء

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 22 كانون الأول , 202085

اكدت دراسة حديثة، اليوم الثلاثاء، ان جثث المصابين بفيروس كورونا ناقل جيد للفايروس حتى بعد أيام على الوفاة.

ونشرت ناشونال إنتريست، قول دراسة أجريت في جامعة هامبورغ إيبندورف، إن "جثث المصابين احتوت على الفيروس، بعد إجراء اختبارات عليها بعد أسبوع على الوفاة".

ولم تظهر الدراسة أي تراجع في مستويات الفيروس في الجثث في جميع الأوقات التي أجريت فيها الدراسة.

 ودعت الدراسة إلى، التعامل بحذر أكثر، وتقييم المخاطر التي ترتبط بالتعامل مع جثث المتوفين بكورونا، مع استمرار الدراسات للحصول على معلومات أوسع.

وعلى صعيد متصل، أكّد مسؤول أمريكي كبير، أن "لا دليل قاطعا" حتّى الآن على أنّ السلالة الجديد لفيروس كورونا المستجدّ التي تم اكتشافها في بريطانيا هي أكثر عدوى، لكنّه أشار إلى أنّ الولايات المتحدة تجري دراسات لمعرفة المزيد. 

وأوضح منصف السلاوي، مستشار مدير برنامج "وارب سبيد" الذي أطلقته الحكومة الأمريكية لتطوير لقاحات ضدّ الفيروس وتوزيعها، أنّه يتوقّع أن تظهر التجارب المخبرية أنّ السلالة الجديدة ستستجيب للقاحات والعلاجات الحالية.

و أغلقت عدة دول حدودها أمام بريطانيا، قال السلاوي، إنّه "من الممكن أن تكون السلالة منتشرة منذ فترة طويلة في المملكة المتحدة، لكنّ العلماء لم يباشروا البحث عنها إلا مؤخرا، ما خلق انطباعا بحدوث زيادة حين بدأوا ذلك".

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات