وكالة

نائب: العقد مع دايو ليس الخيار الأفضل للعراق

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 15 كانون الأول , 202084

أكد عضو لجنة الاقتصاد و الاستثمار النيابية مازن الفيلي، اليوم الثلاثاء، أن مشروع ميناء الفاو الكبير أهمية ستراتيجية وسيادية وتنموية بالغة مما يتطلب شفافية ووضوح في آليات وقرار اختيار الشركة الأكثر رصانة في إنشائه.

وقال الفيلي في بيان تلقته وكالة النبأ، أن "المعلومات المتوفرة حول مقترح إبرام العقد مع الشركة الكورية تشير الى انه ليس الخيار الأفضل والانفع للعراق، فتمويل تشييد الميناء يعتمد على قرض حكومي داخلي وكلفة المشروع اعلى بكثير مما قدمته شركات منافسة أخرى ومدة انجازه تزيد بأكثر من سنة عن مدة الشركات المنافسة الأخرى ، اضافة الى تردد الشركة الكورية سابقا ومطالبتها بامتيازات إضافية عطلت المباشرة بالمشروع لمدة طويلة".

وأضاف "ان دولًا مثل الصين ولأهمية هذا المشروع الاقتصادية لها يمكن ان تكون بديلًا أفضل وبجوانب عديدة منها تمويل إنشاء الميناء ومدة انجازه والمساهمة الجادة في إنجاز متطلبات إنجاحه باكمال القناة الجافة التي تضمن الربط اللازم لإكمال طريق الحرير، اضافة الى ان دولة كبرى مثل الصين لايمكن للضغوط الإقليمية او الدولية ان تؤثر على قرارها بالمضي في هذا المشروع وتلك الضغوط هي التي تسببت في تاخير إنشاء هذا المشروع الحيوي لسنوات عديدة".

وأشار الفيلي الى أنه "من المعلوم ان توطيد التعاون والعلاقات الاقتصادية تترجح مع الدول التي تنتفع من هذا المشروع وتحرص على نجاحه لكونه سينعكس على مصالحها الاقتصادية الاستراتيجية وهذا العنصر المحفز يتوفر في الجانب الصيني اكثر من غيره".

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات