وكالة

الكاظمي يصل إلى الفلوجة في الذكرى الثالثة للانتصار على داعش الإرهابي

twitter sharefacebook shareالخميس 10 كانون الأول , 202067

قال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم الخميس، أن النصر الذي تحقق على داعش هو عراقي والدم الذي سال من أجل الشرف والأرض عراقي، مؤكدا أن العراق لا يقبل القسمة.

وذكر الكاظمي في كلمة القاها من الفلوجة بمناسبة يوم النصر ونقلها مكتبه الإعلامي، إن "الانتصار على داعش ليس مجرد انتصار عسكري، بل هو انتصار الحضارة أمام التخلف، التقدم أمام الرجعية، الإنسانية أمام الوحشية، العراق الواحد الموحد أمام التقسيم".

وأضاف، "كل مقاتلينا، ضباط ومراتب، في الجيش والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي والبيشمركة، وكل من قاتل هذا التنظيم الإرهابي صاغوا قلادة النصر وأهدوها الى شعب العراق بتضحياتهم وبطولاتهم".

وتابع الكةظمي، أن "النصر عراقي، والدم الذي سال من أجل الشرف والأرض عراقي، التضحيات التي قُدمت عراقية، نعم ساعدنا الأصدقاء حول العالم، لكن النصر تحقق بجهود وتضحيات عراقية، وانتصرنا أخيرا".

وأشار رئيس إلى أنه "من هذه المناطق هنا الفلوجة والخالدية والأنبار، حاول داعش اختطافها من العراق، لكن العراق لا يقبل القسمة، والعراق أبيُّ الضيم، والعراق كرامة، داعش حاول الإساءة الى كرامة العراقيين، فوجد أمامه أبطالاً وصناديد علّموا الإنسانية معنى الكرامة الوطنية".

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات