وكالة

سائرون ترفض بيع النفط بنظام الدفع

twitter sharefacebook shareالأربعاء 09 كانون الأول , 202080

أعلن نواب عن تحالف سائرون، اليوم الأربعاء، عن رفضهم بيع جزء من النفط العراقي المصدر، عبر نظام الدفع المسبق، وهي خطوة قالت الحكومة إنها ستلجأ إليها لتوفير السيولة.

وقال النائب عن التحالف، صادق السليطي بمشاركة عدد من نواب التحالف، في بيان تلاه داخل البرلمان، إن "شركة تسويق النفط (سومو)، أعلنت عن عرض كميات من النفط العراقي تقدر بـ (48 مليون برميل)، وتعرض للبيع لمدة (5) سنوات قادمة وتباع بطريقة الدفع المسبق وبسعر تقديري اولي للبرميل الواحد يساوي (المعدل الشهري او السنوي لنفط برنت للفترة التي تسبق تاريخ العقد)، وهذا الامر خطير جدا ومرفوض لعدة أسباب".

وأفصح السليطي عن عدداً من الأسباب لرفض بيع النفط العراقي بالطريقة المذكورة، ومنها أن "الحكومة الحالية جرى تشكيلها لإعداد انتخابات مبكرة، وليس لإدخال البلد في تعاقدات مشبوهة، تكبل الثروة الوطنية لسنوات قادمة".

وأضاف "ستستلم الحكومة بهذه الطريقة أموالاً لنفط سيصدر لاحقاً، ومن نفس حصة العراق بأوبك، وهنا نتساءل ماذا سيحصل اذا استمرت اسعار النفط، ومعدل التصدير بنفس المستوى، وبالتأكيد سيصدر العراق نفطا ولا يمتلك شيئاً بالأشهر والسنوات القادمة، كونه استلم المبالغ مقدماً، وهذا سيسبب كارثة اقتصادية غير مسبوقة".

وأشار السليطي إلى أن "شركة سومو جهة غير سيادية ولا مالية مختصة لتخول بالاقتراض ورهن النفط العراقي لجهات خارجية، وتضع عنق العراق بيد تلك الشركات، وهذا الاجراء لم يرد بالنظام الداخلي لشركة سومو".

وأوضح، أن "الثروة النفطية حق دستوري لأبناء الشعب العراقي جميعاً، وللأجيال القادمة، ولا يسمح لأحد بالتعدي على حقوقهم وفق نزوات ورغبات بجني الأموال دون خطط مدروسة وحسابات مستقبلية".

وتابع قائلاً: "كان الاولى بشركة سومو السعي الجاد واقناع منظمة اوبك لرفع حصة العراق من الكميات المصدرة، والعمل على تقليل كلف النقل والشحن، بما يحقق زيادة الإيرادات المالية للعراق"، مضيفاً: "نرفض ونحذر الحكومة من المضي بهكذا إجراءات وحيل تكبل البلد بالتزامات مستقبلية تعقد من جهات مشبوهة".

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات