وكالة

40 فأراً تنطلق في مركبة الى الفضاء

twitter sharefacebook shareالأثنين 07 كانون الأول , 2020100

تضمنت الشحنة التي أطلقتها شركة "سبيس إكس" الى محطة الفضاء الدولية، أمس الأحد، أربعين فأراً لإجراء رواد الفضاء دراسات على العظام والأعين أثناء فترات الإقامة الطويلة في الفضاء.

وهي المرة الأولى التي ترسل فيها الشركة مركبتين في نفس الوقت،  كما تعد النسخة الأحدث والأكبر من مركبة الإمداد "دراغون".

كما تتضمن الشحنة، التي يبلغ وزنها 6400 رطل (2900 كيلوغرام) مليارات الميكروبات، ومسحوقاً من عينات الكويكبات لدراسة التعدين الحيوي، وجهازاً طبياً جديداً لتوفير نتائج اختبارات دم سريعة لرواد الفضاء، وغرفا متنقلة في حجم البرادات لنقل التجارب والاختبارات الى خارج المدار.

يجب أن تصل المركبة - المليئة بالهدايا - إلى المحطة الفضائية، اليوم الاثنين، لتنضم إلى دراغون أخرى أقلت أربعة رواد فضاء الشهر الماضي.

وقال كيني تود، نائب مدير برنامج محطة الفضاء في وكالة ناسا، "مركبات دراغون ستكون في كل مكان تنظرون إليه".

مع بدء برنامج الطاقم التجاري التابع لناسا، تتوقع سبيس إكس دائماً وجود مركبة دراغون واحدة على الأقل في المحطة الفضائية.

انطلق صاروخ "فالكون-9" حاملاً أحدث مركبة دراغون من مركز كينيدي للفضاء التابع لناسا، حيث أدت احتياطات فيروس كورونا إلى الحد من عدد العاملين هناك. كان الهدف من الرحلة الهبوط على منصة في المحيط بعد عدة دقائق من الإقلاع.

استخدم المركز لأول مرة في مايو/ أيار الماضي لإطلاق أول رائد فضاء من قبل شركة إيلون ماسك.

 المصدر

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات