وكالة

كيف يساعدنا التقبل على بلوغ السعادة؟

twitter sharefacebook shareالأثنين 07 كانون الأول , 2020123

هناك العديد من الطرق البلوغ السعادة ولكن جميعها مرتبطة بمفهوم التقبل، أي تكون راضيا عن وضعك الحالي، وممتلكاتك المادية، وحياتك المهنية والاجتماعية وعلاقاتك.

والتقبل ليس ضعف وليس استسلام هو توقف المقاومة بمعنى انا اوقف مقاومتي لما ارفض واتقبل كل الاحداث، وقبل كل شيء يجب ان اتقبل نفسي بحسناتها وعيوبها لا اقاوم عيوبي لا ارفضها بشدة، تقبل للاخرين واعلم انهم لم يخلقوا لإرضائك، تقبل رأي الاخرين بك مهما كان، تقبل المواقف وردود الافعال، تقبل اختلاف الافكار والاراء والمعتقدات.

لماذا مفهوم التقبل مرتبط بالسعادة؟

التقبل حالة من السكينة تصلك للسلام الداخلي والسعادة، ان اسمح لنفسي بوقف المقاومة الشديدة والرفض للآخر،عندما لا تتقبل فأنت بهذا الحالة ترسل طاقة قوية جدا للموقف او الحدث او الشخص.

ثم يبدأ بسحب طاقتك  فالموقف الذي لم تتقبله يسحب طاقتك الإيجابية بشكل كبير، ويحدث ان تتعصب او تثور او تحزن او تغضب لاسباب بسيطة وانت لا تعلم السبب،وهنا تكمن المشكلة الحقيقة، ان عدم القبول استنزاف كل طاقتك.

 كيف أتقبل

- وسع مفاهيمك عن الحياة والآخر

- اعلم ان الاختلافات مطلوبة في الحياة

- تذكر انك ليس بمسيطر على احد، والناس لم تخلق لإرضائك

- العب دور المراقب المتفرج فقط وليس متفاعل والمنتقد

- وجه انتباهك لذاتك

- خفف المقاومة

- خفف احكام وتذكر قول الله ان الحكم إلا لله

- احبب نفسك واحترمها وقدس مشاعرك

- اعقد صفقة التسامح والتقبل مقابل السلام الداخلي

اسأل نفسك كل يوم "ما الذي أكون ممتنا له"؟، واستمع إلى الإجابات من قلبك وشاهد كيف يصنع قبولك لحياتك سعادتك وراحتك

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات