الأحد 22 شباط , 2016

نصائح مهمة لتوفير شحن البطارية بهواتف أندرويد

تشتهر الهواتف الذكية المزودة بنظام تشغيل جوجل أندرويد باستهلاك شحنة البطارية بدرجة أكبر مقارنة بالأجهزة الجوالة المزدة بنظام أبل “آي أو إس” أو مايكروسوفت ويندوز فون.

ويرجع سبب ذلك في الأساس إلى أن مطورو نظام تشغيل جوجل يتيحون للتطبيقات إمكانات أكبر للوصول إلى الهاردوير واتصال الإنترنت.

وفيما يلي مجموعة من النصائح والإرشادات التي تساعد المستخدم في الحفاظ على شحنة البطارية بهواتف أندرويد.

الإعدادات, يمكن للمستخدم الحفاظ على شحنة البطارية من خلال عدم قيام هواتف أندرويد بمزامنة البيانات عن طريق اتصال الإنترنت، ولذلك ينبغي على المستخدم إزالة جميع التطبيقات غير المستخدمة من الهاتف الذكي، أو أن يقوم بضبط هذه التطبيقات بحيث لا تقوم بعمليات المزامنة إلا عندما تكون هناك حاجة إليها فعلاً.

الوظائف اللاسلكية, عند قيام المستخدم بتعطيل وظيفة التنزيل التلقائي للتحديثات من متجر جوجل بلاي، فإنه يعمل بذلك على التوفير في استهلاك الطاقة، بالإضافة إلى أنه يمكن بدءاً من الإصدار جوجل 4 تعطيل التحديثات التي تقوم بها التطبيقات المختلفة في الخلفية، إلا أن هذا الإجراء يتم تنفيذه على جميع التطبيقات ولا يمكن تحديد تطبيقات أو برامج بعينها.

ويتم إجراء هذه الإعدادات في نظام تشغيل جوجل أندرويد 4 عن طريق بنود "استهلاك البيانات/ تقييد التحديثات في الخلفية"، وبدءاً من الإصدار جوجل 5 يمكن للمستخدم إجراء هذه الإعدادات في قائمة "الحسابات"، ثم في قائمة السياق عن طريق تحديد الخيار "تحديث البيانات تلقائياً".

البحث عن الأكثر استهلاكاً, بعض التطبيقات تستهلك الكثير من الطاقة حتى في حالة عدم استعمالها، ويمكن للمستخدم العثور على مثل هذه التطبيقات في قائمة الإعدادات تحت بند "البطارية"، ويظهر هنا التطبيقات الأكثر استهلاكاً لشحنة البطارية.

وبالإضافة إلى ذلك يتمكن المستخدم عن طريق العرض التفصيلي من التعرف على طول الفترة التي تكون فيها هذه التطبيقات فعالة في الخلفية.

بالإضافة إلى إمكانية التعرف عما إذا كانت هذه التطبيقات تستخدم النظام العالمي لتحديد المواقع "جي بي إس" أو اتصال البيانات اللاسلكي وعند الرغبة في التوفير في شحنة البطارية فإنه ينبغي على المستخدم إيقاف مثل هذه التطبيقات قسراً أو تعطيلها أو إزالتها من الهاتف الذكي.

الاستخدام الواعي, إذا كانت المستخدم لا يحتاج إلى اتصال الإنترنت أثناء التنقل والتجوال فمن الأفضل أن يقوم بإيقاف هذه الوظيفة، بالإضافة إلى أن وحدة شبكة WLAN اللاسلكية لا يجوز أن تكون فعالة أثناء التنقل, ونادراً ما يحتاج المستخدم إلى النظام العالمي لتحديد الموقع "جي بي إس"، ولذلك ينبغي تعطيله ولا يتم تشغيله إلا عند الحاجة إليه فعلاً, وغالباً ما يتيح بند الموقع إمكانية تفعيل وضع توفير الطاقة في الهواتف الذكية.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات