وكالة

نجل فخري زادة يفند الرواية الإيرانية في إغتيال والده

twitter sharefacebook shareالأحد 06 كانون الأول , 2020146

فنّد نجل العالم النووي الايراني الذي تم اغتياله محسن فخري زادة في مقابلة تلفزيونية، الرواية الايرانية حول مقتل والده.

وقال زادةإن "عملية الاغتيال لم تنفذ من مدفع رشاش مثبت على شاحنة صغيرة مركونة على جانب الطريق ويتم التحكم بها عبر الأقمار الصناعية كما ورد في الكثير من المزاعم". مبينا "كانت هناك معركة حقيقية".

وأضاف "الوالدة كانت بجوار والدي عند وقوع الحادث ولكنها لم تصب بأذى من إطلاق النار".

مؤكدا "أصيب والدي بأربع أو بخمس أعيرة نارية".

تابع إن "والدي تلقى تحذيرًا من قبل عناصر الأمن المسؤولين عن حراسته بعدم الخروج يوم الاغتيال. لكنه رغم ذلك خرج، إذ كان ينوي حضور اجتماع مهم".

وأوضح "على مدار العشرين عامًا الماضية، كنا كل صباح عندما يغادر والدي المنزل، ننتظر من والدتي أن تتصل بنا ليلًا وتقول إن هذا قد حدث (الاغتيال)... وأخيراً، قبل أيام قليلة، اتصلت والدتي وأخبرتنا بذلك.

وقال زادة الابن أن "والدتي كانت مع والدي لحظة بلحظة، وقبل أن يتلقى والدي الطلقة الأولى، كانت والدتي برفقته خارج السيارة، قبل أن يتلقى الرصاصات الأخرى ويسقط من ذراعها، ويصل إلى مرتبة الاستشهاد العالية".

وأوضح "وصل أبي إلى مكانة رفيعة في التصوف فلم يكن يترك دراسته الصوفية والفلسفية قبل صلاة الفجر وبعدها؛ بالإضافة إلى كثرة تلاوة القرآن، فقد كان له أيضًا رؤية خاصة في تفسير القرآن الكريم. وكان شخصية متواضعة للغاية، فإذا رآه أحد في الشارع فلن يلاحظ مكانته وشخصيته لأنه لا يختلف عن الناس العاديين".

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات