الأحد 22 شباط , 2016

سياسيون يستغلون قضية نازحي يثرب واهالي الدجيل وبلد يطالبون بضمانات لحقوق شهدائهم

أفاد العميد معن بداي فرج امر لواء 74 في الجيش العراقي بان مشكلة عودة نازحي ناحية يثرب عشائرية، وسببها مطالبة عشائر اهالي الدجيل والمتضررين من الارهاب بحقوقها من العائدين الى ديارهم" مؤكدا ان هذه العشائر خسرت اكثر من 400 شهيد.

واضاف بداي في تصريح خاص لـ وكالة النبأ/(الاخبار) ان النزاع العشائري بين الطرفين يلزم الحكومة المركزية والحكومة المحلية لمحافظة صلاح الدين  بضرورة المعالجة بأجراء مصالحة وطنية حقيقة  بين العشائر.

وطالب بداي بالتريث في عودة نازحي يثرب لاغراض التدقيق وجمع المعلومات الامنية حتى لا تتكرر الازمة  بعودة النازحيين المخترقين من قبل عناصر ارهابية  استهدفت من خلالها قطعاتنا في الجيش والحشد الشعبي،  في اشارة الى تدخل بعض الجهات السياسية التي طالبت بعودة النازحين دون التدقيق في بيناتاتهم الامنية.

الى ذلك ذكر العميد معن بداي ان "نازحي منطقة المطيرات سيعودون بأكثر من 50 عائلة بعد تدقيقهم امنيا, مفيدا بتشكيل لجان بمستوى اعلى من المحافظة تتولى امر عودة النازحين منتقداما اسماه بالمتاجرة السياسية بقضية النازحين".

من جانب اخر طالب شيوخ ووجهاء قضائي الدجيل في أحاديثهم لـ النبأ/(الاخبار) بعودة النازحين ولكن بشروط اولها أجراء مصالحة واسترداد حقوق الشهداء.

وقال الشيخ نصير الخزرجي "ان عودة النازحين لقضاء يثرب مشروطة باجراء مصالحة وطنية حقيقة وأسترداد حقوق الشهداء الذين سفكت دمائهم وحصر اعداد الداخلين في تسجيل دقيق لكي لا يتمكن أحد من اختراقهم"  منوهاً الى أن "تدويل قضية نازحي يثرب ليست شأن عشائري بحت، بل تخلله استغلال سياسي يهدف لعودة  الارهابيين بطريقة اخرى من قبل دواعش السياسة".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات