عاجل
وكالة

خمسة أسباب لإنتصار الديمقراطية الأمريكية أمام ترامب

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 01 كانون الأول , 2020112

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية تقريرا لمراسلها في الولايات المتحدة توم مكارثي بعنوان "5 عوامل أنقذت الديمقراطية الأمريكية من إعادة انتخاب ترامب".

ويقول مكارثي إنه "ليس من الواضح حتى الآن إذا ما كانت الديمقراطية الأمريكية قد نجت من الانتخابات الرئاسية لعام 2020 دون أضرار"، مشيرا إلى أنه "لو أصبح نهج الرئيس دونالد ترامب في عرقلة الانتخابات الشرعية أمرا معتادا في سلوك الحزب الجمهوري وممارستهم السياسية في الانتخابات القادمة وعلى رأسها رفض الاعتراف بالهزيمة والادعاء كذبا بوجود تزوير في عد الأصوات ورفع الدعاوى القضائية للطعن في النتيجة، فسوف يعني ذلك أن الديمقراطية الأمريكية قد أصيبت بالفعل بجرح قاتل".

ويواصل مكارثي القول "لم ينجح ترامب في محاولته التاريخية لسرقة انتخابات 2020، في ما يعتبره محللون أخطر هجوم منذ فترة الحرب الأهلية على الديمقراطية الأمريكية. كما أن الولايتين اللتين علق عليهما ترامب آماله الأخيرة، وهما بنسلفانيا وميتشغان قد أعلنتا النتائج الموثقة بفوز جو بايدن".

ويبدأ مكارثي في تعديد العوامل التي ساعدت على صمود الديمقراطية الأمريكية في مواجهة ترامب:

عدم المركزية

لا تقوم جهة مركزية بالإشراف على الانتخابات التي تنظمها أكثر من خمسين جهة في الولايات المختلفة ويقوم الناخبون بالتصويت بشكل محلي أمام الدوائر التي تقوم بفرز وعد الأصوات.

الإقبال الواسع

فقد اعتاد الناخبون خلال الانتخابات السابقة على التراخي في النزول والتصويت وكان ذلك ضعفا معتادا في الديمقراطية الأمريكية، لكن ليس في انتخابات 2020. فلم يحدث أبدا أن حصل أي مرشح رئاسي على أكثر من 70 مليون صوت فقد حصل أوباما عام 2008 على 69.5 مليون صوت. وفي هذا العام حصل ترامب على ما يقرب من 74 مليون صوت، بينما حصل بايدن على ما يقرب من 80 مليون صوت.

الاستقلالية والشفافية

رغم ادعاءات ترامب إلا أن الانتخابات لم تشهد تزويرا واسعا أو فساد خلال عمليات الفرز وذلك بسبب النشاط الكبير للمراقبين والنشطاء الحقوقيين.

القضاء

استخدمت حملة ترامب الكثير من المحامين الكبار لرفع العديد من الدعاوى القضائية ضد النتائج وقامت المحاكم بالفصل فيها بشكل سريع دون أن يربح الفريق أي قضية باستثناء قضية فرعية غير مؤثرة من بين 43 قضية في ست ولايات.

الإعلام

المؤسسة الإعلامية الأمريكية واحدة من أقل المؤسسات الأمريكية حبا من المواطنين لكن الإعلام القوى والمستقل والذي يحظى بالحماية الكاملة بموجب المادة الأولى في الدستور يبقى ركنا رئيسيا ومهما من أركان الديمقراطية في الولايات المتحدة.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات