عاجل
وكالة

بعد يوم من إغتيال عالم نووي إيراني.. واشنطن ترسل حاملات طائرات الى الخليج

twitter sharefacebook shareالسبت 28 تشرين الثاني , 2020134

قال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن حاملة الطائرات "يو إس إس نيميتز" تحركت إلى منطقة الخليج مع سفن حربية أخرى تزامناً مع إغتيال عالم نووي إيراني بارز.

وذكرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، نقلاً عن المسؤول العسكري، يوم الجمعة، أن نقل حاملة الطائرات المذكورة إلى منطقة الخليج إلى جانب السفن الحربية الأخرى، "يتم بهدف توفير الدعم القتالي والغطاء الجوي مع انسحاب القوات الأمريكية من العراق وأفغانستان بحلول 15 يناير المقبل".

وأشار المسؤول إلى أن ذلك تم بموجب أوامر من الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، مشدداً على أن الخطوة اتخذت قبل ورود أنباء عن اغتيال العالم النووي الإيراني البارز، محسن فخري زاده.

وأوضحت الشبكة أن تحركات القوات الأمريكية هي رسالة ردع متزايدة لإيران، بغض النظر عن ملاحظة المسؤول.

ويوم الجمعة، أكدت وزارة الدفاع الإيرانية مقتل العالم النووي محسن فخري زاده، في هجوم وصفته بأنه "إرهابي" استهدف سيارته، وسط اتهام إيراني لـ"إسرائيل".

وكانت وكالة أنباء فارس الإيرانية قد ذكرت أن زاده، الذي يرأس مركز الأبحاث العلمية في وزارة الدفاع الإيرانية، قد تعرض لمحاولة اغتيال وتجري محاولات لإسعافه.

وقالت الوكالة إن عملية الاغتيال جرت عبر "تفجير وإطلاق نار قرب العاصمة طهران، وإن ثلاثة من المهاجمين لقوا حتفهم خلال العملية".

وتعرضت السيارة التي كان زاده يستقلها لإطلاق نار بعد سماع دوي انفجار بشارع مصطفى الخميني في مدينة أبسرد بمنطقة دماوند قرب طهران.

وعقب تأكيد اغتيال فخري زاده، أعاد ترامب نشر تغريدة لصحفي إسرائيلي تقول إن اغتيال العالم وجه "ضربة" لإيران.

وقال الصحفي يوسي ميلمان في تلك التغريدة: "كان (فخري زاده) رئيس البرنامج العسكري السري لإيران، وكان مطلوباً لسنوات عديدة من قبل الموساد، إن مقتله ضربة نفسية ومهينة كبيرة لإيران".

ومطلع 2018 نقل موقع "والا نيوز" العبري عن مصادر إسرائيلية أن الموساد فشل في اغتيال محسن فخري زاده، المسؤول عن مفاعل طهران النووي.

وأقر الموقع بأن جميع العلماء النوويين الإيرانيين الذين سبق اغتيالهم أو تعرضوا لمحاولات اغتيال قد نفذت على أيدي عملاء الموساد.

وقال مسؤولو المخابرات الأجنبية في الموساد لـ"والا" إن فخري زاده كان على قائمة اغتيالات الموساد.

ووفقاً لوكالة فارس فإن اسم زاده قدّم للموساد من خلال قائمة الأمم المتحدة، وكان معرّفاً في القائمة بوصفه "عالماً كبيراً في وزارة الدفاع، والمدير السابق لمركز بحوث الفيزياء (PHRC)".

المصدر: الخليج أون لاين

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency