عاجل
وكالة

تقرير عالمي: هجمات اليمين تتصاعد مع تراجع التهديد في الشرق الأوسط

twitter sharefacebook shareالأربعاء 25 تشرين الثاني , 2020203

كشفت تقرير جديد، أن عدد الهجمات اليمينية ارتفع خلال السنوات الخمس الماضية، مع مقتل أكثر من 14 ألف شخص حول العالم في حوادث إرهابية العام الماضي.

وبحسب نتائج مؤشر الإرهاب العالمي 202 ، الذي أصدره معهد الاقتصاد والسلام، وهو مركز أبحاث ذكر التقريروأنه ستكون هناك زيادة في أعمال الشغب والاشتباكات العنيفة الأخرى حيث يبدأ العالم في التعافي من جائحة Covid-19.

وقال ستيف كيليليا، المؤسس والرئيس التنفيذي للمعهد: "مع دخولنا عقدًا جديدًا، نشهد ظهور تهديدات إرهابية جديدة".

ويضيف التقرير، انه يعتبر صعود اليمين المتطرف في الغرب والتدهور في منطقة الساحل أمثلة رئيسية، بالإضافة إلى ذلك ، كما رأينا في الهجمات الأخيرة في فرنسا والنمسا، لا تزال مجموعات صغيرة متعاطفة مع فلسفات داعش نشطة.

ويتابع، انه "لكسر هذه التأثيرات، هناك حاجة إلى ثلاث مبادرات رئيسية وهي كسر تغطيتها الإعلامية والشبكات الاجتماعية عبر الإنترنت، وتعطيل تمويلها وتقليل عدد المتعاطفين."

وبحسب التقرير، فقد تم تنفيذ أكثر من 6700 هجوم إرهابي في جميع أنحاء العالم العام الماضي، مما أدى إلى مقتل ما يقرب من 14000 منذ صعود اليمين، وزاد عدد الهجمات الإرهابية اليمينية بنسبة 250 في المائة بين عامي 2014 و 2019، وارتفع عدد القتلى بنسبة 709 في المائة، على الرغم من انخفاض عدد الوفيات الإجمالية من الهجمات الإرهابية بنسبة 59 في المائة من 2014 إلى 2019.

ويلفت التقرير، الى أنه كان ما يقرب من 90 حالة وفاة في هجمات إرهابية لليمين المتطرف، وكان 51 منهم ضحايا إطلاق النار على مسجد كرايستشيرش في نيوزيلندا، موضحا انه وقع أكثر من 35 هجومًا إرهابيًا يمينيًا خلال السنوات الخمس الماضية في الغرب.

وعلى الرغم من أن عدد الهجمات الإرهابية اليمينية لا يزال منخفضًا نسبيًا مقارنة بجميع أشكال الإرهاب، إلا أن التقرير قال إن الزيادة الحادة مقلقة.

ويشير، إلى أن هجمات اليمين المتطرف كانت أكثر احتمالًا أن ينفذها أفراد ليس لديهم انتماءات إلى مجموعات إرهابية محددة، وأن ما يقرب من 60 في المائة من جميع هجمات اليمين المتطرف بين عامي 1970 و 2019 نفذها أفراد غير منتمين، مقارنة بـ 10 في المائة فقط من أولئك الذين ينتمون إلى الجماعات الإرهابية اليسارية.

ويرى التقرير، إن هناك مؤشرات على أن العنف السياسي سيصبح أكثر قبولاً مع تزايد استقطاب المجتمع، ويذهب الى الولايات المتحدة، حيث وقعت غالبية الهجمات اليمينية، فقد شعر ما يقرب من 40 في المائة من المستجيبين الديمقراطيين والجمهوريين أن العنف السياسي كان مبررًا جزئيًا على الأقل.

ويكمل، انه كان هناك 53 هجومًا إرهابيًا في الولايات المتحدة العام الماضي، مما أدى إلى مقتل 49 شخصًا وتسجيل ما يقرب من 70 مظاهرة عنيفة في الولايات المتحدة وأوروبا العام الماضي، مقارنة بـ 19 في عام 2011.

ويؤكد التقرير، ان التهديد الإرهابي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يتراجع.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات