عاجل
وكالة

اتصال بين السعودية وإسرائيل تخطط له غوغل عبر شبكة ألياف ضوئية

twitter sharefacebook shareالأربعاء 25 تشرين الثاني , 2020150

تضع "غوغل" أساسات لشبكة ألياف بصرية ستتصل لأول مرة عبر المملكة العربية السعودية وإسرائيل، بينما تفتح ممراً جديداً لحركة الإنترنت العالمية، وفقاً لما نقلته "وول ستريت جورنال".

 يُعد المشروع الذي يربط الهند بأوروبا أحدث جهود "غوغل" لبناء شبكات الإنترنت عبر العالم. تتنافس شركة "غوغل" التابعة لألفابيت مع "فيسبوك" لبناء المزيد من سعة الشبكة لدعم طلب المستخدمين المتزايد على مقاطع الفيديو ونتائج البحث والمنتجات الأخرى. كذلك سيساعد الاتصال الموسع بين أوروبا والهند "غوغل" في طرح مراكز البيانات عالمياً واللحاق بمنافسيها "مايكروسوفت" و"أمازون" في مجال الحوسبة السحابية عند الطلب.

أطلقت شركة "غوغل"، التي سمّت معظم كابلات الإنترنت الخاصة بها بأسماء العلماء، اسم "بلو رامان" Blue Raman على المشروع الجديد، وهو اسم الفيزيائي الهندي تشاندراسيخارا فينكاتا رامان. ووفقاً لشركة الاتصالات السلكية واللاسلكية Salience Consulting ومقرّها دبي، فإن مشروع الكابلات البحرية "بلو رامان" يمتدّ على بعد أكثر من 5000 ميل، وسيكلف ما يصل إلى 400 مليون دولار.

ومن المتوقع أن تتجه "غوغل" إلى شركاء للمساعدة في تمويل المشروع، بما في ذلك شركة الاتصالات العمانية وشركة Telecom Italia SPA، التي ستساعد في تمويل المسار، وفقاً لمن هم على دراية بالمشروع. سيساعد هؤلاء الشركاء وغيرهم في تمويل إنشاء الكابل مع مشاركة البنية التحتية للألياف الضوئية.

ووفقاً للصحيفة، حذّر الأشخاص المطلعون على مشروع "بلو رامان" من "غوغل" من أنه قد لا يتحقق. نظراً لأنه يتجاوز حدوداً متعددة، سيتطلب المشروع اتفاقيات مع العديد من المنظمين، وقد تجبر نكسة واحدة "غوغل" على إعادة تصميم المسار. ولا يزال مشروع تحالف "غوغل" يفتقر إلى الضوء الأخضر الذي يحتاجه من السلطات الحكومية السعودية لربط مشروع "بلو رامان".

وقال الأشخاص المطلعون على مشروع "بلو رامان" لـ"وول ستريت جورنال"، إن عملاق التكنولوجيا يريد فتح طريق جديد للتخفيف من ازدحام الإنترنت في مصر. تفرض الحكومة المصرية على مشغلي الاتصالات بعض الرسوم الأكثر ثقلاً لعبور أراضيها ومياهها، التي يمكن أن تضيف ما يصل إلى 50 بالمئة من تكلفة المشروع من أوروبا إلى الهند، وفقاً لمستشاري الصناعة. كذلك تزداد مخاطر انقطاع الإنترنت بسبب انقطاع الكابلات تحت ممرات الشحن المزدحمة بالبحر الأحمر.

 من المحتمل أن يتكون المسار من كابل بحري بين الهند والسعودية مع روابط دول مجاورة مثل عمان. قال أشخاص على دراية بالمشروع للصحيفة إنه سيعبر براً عبر الأردن وإسرائيل، على الأرجح عبر البنية التحتية الحالية للألياف الضوئية. وأضافوا أنه من هناك، تساعد "غوغل" في مد كابل آخر تحت البحر ينتقل عبر البحر الأبيض المتوسط ​​إلى أوروبا.

وتضيف الصحيفة أنّ خلفية مشروع "بلو رامان" هي سلسلة من الصفقات التي توسطت فيها الولايات المتحدة والتي خلقت علاقات دبلوماسية وتجارية جديدة بين دول الخليج العربية وإسرائيل. 

المصدر

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات