شبكة النبأ المعلوماتية

الخزعلي حول الهدنة مع الاميركان: انتهت لعدم تحقق شروطها

twitter sharefacebook shareالجمعة 20 تشرين الثاني , 2020222

أكد الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، اليوم الخميس، على ضرورة حصر السلاح بيد الدولة، لافتا الى ان" المحورين التركي والسعودي نفذا إلى الجنوب عبر شيوخ عشائر وشخصيات مستقلة.

وقال الخزعلي لبرنامج المحايد الذي يعرض على التلفزيون الرسمي وتابعته وكالة النبأ، إن "وجود قوات أجنبية وفق تقديرات القادة الأمنيين لا يعد احتلالاً"، لافتا الى ان" الحديث عن نقل السفارة الأمريكية خارج بغداد ليس دقيقا بل هو حرب نفسية". 

وأضاف، "لست مع استهداف السفارة الأمريكية لأنه عنوانها دبلوماسي"، مشيرا الى ان "الهدنة مع الاميركان انتهت لعدم تحقق شروطها". 

وأشار الى أنه "لم يكن لممثلة الأمم المتحدة جينين هينيس بلاسخارت أي دور في موضوع الهدنة مع الأميركان، ورئيس تحالف الفتح هادي العامري الشخص الأساس في موضوع الهدنة ". 

وتابع ان"التهديد التركي المقبل سيكون أخطر من التهديد الأميركي، لافتا الى ان" المحورين التركي والسعودي نفذا إلى الجنوب عبر شيوخ عشائر وشخصيات مستقلة"، موضحا "لدينا إشكال سياسي واقتصادي على الاستثمار السعودي في العراق".

ولفت الى أن "وصول بايدن إلى السلطة سينتج عنه انحسارا للصراع بين أميركا وإيران". 

واكد أن" الوضع السياسي الآن يشهد نضوجا وأن كان تدريجياً، لافتا الى ان "رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لم يكن مرشح الأغلبية ولا مطلبها"، مشدد على "ضرورة  التفريق بين اضعاف الدولة واضعاف الحكومة". 

ونوه الى أن "الأمن القومي العراقي مخترق بوجود شركات الهاتف النقال، وأن رئيس لجنة الاتصالات عرضت عليه أموال ضخمة قبل شركات الهاتف عبر نواب". 

ولفت أنه" عدم تطبيق البرلمان على حصة إقليم كردستان أنهى قاعدة سيطرة قادة الكتل"، مشيرا الى ان" الكثير من موازين القوى اختلفت في عهد ترامب".