وكالة

دراسة حديثة تربط بين الإحساس بالخوف واضطرابات النوم

twitter sharefacebook shareالخميس 19 تشرين الثاني , 2020139

النوم هو حالة طبيعية من الاسترخاء عند الكائنات الحية، وتقل خلاله الحركات الإرادية والشعور بما يحدث في المحيط، ولا يمكن اعتبار النوم فقدانًا للوعي، بل تغيرًا لحالة الوعي ولا تزال الأبحاث جارية عن الوظيفة الرئيسية للنوم إلا أن هناك اعتقادًا شائعًا أن النوم ظاهرة طبيعية لإعادة تنظيم نشاط الدماغ والفعاليات الحيوية الأخرى .

كشفت دراسة حديثة أن النوم يؤثر بشكل ملحوظ على إحساسنا بالخوف، وهو ما يعني أن الأشخاص الذين يعانون الأرق يصبحون أكثر عرضة لهذا الاضطراب النفسي.

 والأشخاص الذين يشكون الأرق يكونون أكثر عرضة بواقع ثلاث مرات ليعانوا اضطراب القلق مقارنة بمن يخلدون إلى النوم بشكل عادي، واعتمد المصدرعلى مراجعة عدد من الدراسات التي صدرت بشأن النوم، خلال سنة 2019.

وأظهرت البيانات أن اضطرابات النوم أمر شائع وسط الأشخاص الذين يعملون في قطاعي الصحة والجيش، وهؤلاء يصبحون أكثر عرضة للإصابة بـ"اضطراب ما بعد الصدمة".

ووجد الباحثون أن عدم الوصول إلى مرحلة "حركة العين السريعة" في النوم، وهي التي تشهد رؤية الأحلام، يؤدي إلى خطر متزايد للإصابة بالصدمة.

فيما ذكرت دراسة حديثة  أن اضطرابات النوم تربك قدرة الدماغ على نسيان الأشياء التي من شأنها أن تثير لديه إحساسا بالخوف في اليوم الموالي.

وأجرى الباحثان أميركيان  آن جيرمان من جامعة بيتسبورغ، وإدوارد باس سكوت، من جامعة هارفارد ومستشفى ماساشوستس، دراسة مفصلة لمعرفة آثار عدم أخذ قسط كاف ومريح من النوم.

وشملت الدراسة الطبية 154 متطوعا ناموا داخل المختبر حتى يتمكن الباحثون من رصد التأثيرات التي ستلحق بهم من جراء النوم المريح أو المضطرب، وذلك على مدى ثلاث ليال.

وعندما أجريت عمليات تصوير بالرنين المغناطيسي لأدمغة المشاركين، تبين أن من ناموا بشكل طبيعي، كانوا أقل شعورا بالخوف عند "الاستثارة"، بينما زادت هذه المخاوف بشكل ملحوظ وسط المشاركين الذين حُرموا من النوم بشكل مريح.

المصدر: ميديكال نيوز توداي/ بيولوجيكال سيكياتري

 

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات