عاجل
شبكة النبأ المعلوماتية

فلاحو ومزارعو كربلاء يبحثون كيفية الوصول للاكتفاء الذاتي من الحنطة

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 17 تشرين الثاني , 2020297

ناقش، اليوم الثلاثاء، فلاحون ومزارعون واتحادات فلاحية في قضاء الهندية بكربلاء (عمليات الخدمة لمحصول الحنطة)، بهدف الوصول الى تحقيق مرحلة الاكتفاء الذاتي.

الندوة التي أقيمت على قاعة (سيد الأوصياء) في ديوان قائمقامية قضاء الهندية بالتعاون مع الاتحاد الفرعي للجمعيات الفلاحية التعاونية في قضاء الهندية، جاءت ضمن البرنامج الإرشادي التوعوي الساند لمحصول الحنطة لعام (2020- 2021م)، بحضور رئيس الاتحاد الفرعي للجمعيات الفلاحية التعاونية في قضاء الهندية علي ناعور مكي وعدد من رؤساء الجمعيات الفلاحية التابعة للاتحاد الفرعي وجمع من الفلاحين والمزارعين .

وأشار علي ناعور مكي رئيس فرع الجمعيات في قضاء الهندية في بيان تلقته "وكالة النبأ" الى "انه لوحظ في الآونة الأخيرة زيادة في غلة الدونم المزروع بمحصول الحنطة، قد وصلت إلى (1500 كيلو غرام) للدونم الواحد وهذا يشجع الفلاحين والمزارعين على الاستمرار في زراعة هذا المحصول الاستراتيجي المهم لتحقيق مرحلة الاكتفاء الذاتي".

ونوه مكي إلى، أن "الإرشادات التي يقدمها (المحاضر) في هذه الندوة الإرشادية حول زراعة محصول الحنطة بدءاً من عمليات تحضير التربة والحراثة وعمليات تهيئة البذور وتحديد كميتها للدونم الواحد".

وأضاف أن "عمليات تهيئة الأرض ومن ثم البذار والاستخدام الأمثل للأسمدة الكيمياوية وإضافتها بشكل دفعات حسب مراحل النمو والموصى بها وطريقة الري وتحديد الموعد الملائم لإجراء عمليات الري وكل ما ينتج عن هذا المحصول زيادة في غلة الدونم".

من جهته قال المحاضر مهدي وحيد رسن منسق البرنامج الوطني لتنمية زراعة الحنطة في كربلاء، إنه "تناولنا في هذه الندوة التحضيرات الأساسية لموسم زراعة الحنطة والتي تبدأ بوقت مبكر من الآن كزراعة محصول (بقولي) الذي يفيد في خصوبة وتنشيط الأرض وتسويتها ومن ثم نختار أجود أنواع البذور ونستخدمها كبذور (أم) للمواسم القادمة"، وفقا للبيان.

وبين رسن، أن "البذور المختارة تحتاج إلى عمليات زراعية علمية منها كميات السماد المضاف بنوعيه (الداب واليوريا) وحسب حاجة الأرض إليها وكذلك طرق الري بالموعد المناسب والدقيق".

وتابع المحاضر أنه "إضافة إلى ذلك (التسميد التكميلي) المقصود به إضافة العناصر الصغرى منها (الهيومك وأسمدة الجود) المنتجة في محافظة كربلاء ومن بعد إعطاء هذه الأسمدة التكميلية سوف يكون هنالك إنتاج من الحنطة كماً ونوعاً".

المصدر: وكالة النبأ

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات