شبكة النبأ المعلوماتية

بحوث حديثة.. الفلفل الحار يطيل العمر ومضاد للالتهابات والأكسدة والسرطان

twitter sharefacebook shareالأحد 15 تشرين الثاني , 202056

ورد في دراسة حديثة لبحث أوليّ من المقرر تقديمه الأسبوع الحالي في "الجلسات العلمية لجمعية القلب الأميركية" لعام 2020، إلى أنّ المواظبة على تناول الفلفل الحار يمكن أن توفِّر فوائد صحية لم تُعرف عنه سابقاً، من شأنها أن تسهم في إطالة أعمار الناس.

وتشير الدراسة انه  ليس مستبعداً أن "ينخفض بشدة خطر الوفاة نتيجة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو السرطان" لدى الأشخاص الذين يتناولون الفلفل الحار.

وقد تفحّص الباحثون أربعة آلاف و729 دراسة من خمس قواعد بيانات رائدة في مجال الصحة على صعيد العالم، هي "أوفيد" Ovid ، و"كوشرين "Cochrane، و"مدلاين" Medline و"إمبيس"Embase  و"سكوبس" Scopus.

 وتُعدّ هذه الدراسة الجهد البحثي الواسع النطاق الأول الذي يرمي إلى عقد مقارنة بين استهلاك الفلفل المشار إليه من جانب المشاركين، وبين معدل الوفيات الناتجة عن عدد من الأمراض، هدفها تقييم الآثار المترتِّبة على استهلاك الفلفل الحار فيما يتصل بالعمر المديد.

ومن بين البحوث أربع دراسات كبيرة تضمّنت بشكل خاص نتائج متعلِّقة بصحة المشاركين وبيانات بشأن استهلاكهم الفلفل الحار، زوّدت تلك الدراسات الفريق البحثي بالسجلات الصحية والأنظمة الغذائية الخاصة بما يربو على 570 ألف شخص في الولايات المتحدة وإيطاليا والصين وإيران، ما سمح لهم بمقارنة النتائج الخاصة بمن تناولوا الفلفل الحار مع نتائج الأشخاص الذين نادراً ما يأكلونه أو لم يتذوقوه قط.

مقارنةً بمن استهلكوا الفلفل الحار "مرات نادرة" أو "لم يأكلوه أبداً"، وجد التحليل أنّ في صفوف الأشخاص الذين تناولوا الفلفل الحار:

-        تنخفض نسبياً الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية بمقدار 26 في المئة.

-        وتنخفض نسبياً وفيات السرطان بمقدار 23 في المئة.

-        كما تنخفض نسبياً الوفيات الناتجة عن شتى الأسباب بمقدار 25 في المئة.

"فوجئنا إذ وجدنا أنّ في تلك الدراسات المنشورة سابقاً، ارتبط الاستهلاك المتكرِّر للفلفل الحار بالحدّ بشكل عام من خطر وقوع وفيات نتيجة لجميع الأسباب، وأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان"، كما قال بو شو كبير الباحثين في الدراسة، وطبيب القلب في "كليفلاند كلينك"، و"معهد القلب والأوعية الدموية والصدر" في كليفلاند، في ولاية أوهايو الأميركية.

وقال "إنّه (البحث) يسلِّط الضوء على فكرة تعتبر أن العوامل الغذائية ربما تؤدي دوراً مهماً في الصحة العامة"، يد أنّ الدكتور أضاف محذِّراً، "الأسباب والآليات الدقيقة التي يمكنها أن تشرح استنتاجاتنا ليست معروفة حالياً".

"بناء عليه، يتعذّر علينا أن نبتّ في أنّ تناول كثير من الفلفل الحار من شأنه أن يطيل أمد الحياة ويقلّص أعداد الوفيات، خصوصاً الناتجة من حالات القلب والأوعية الدموية أو السرطان. يقتضي تأكيد هذه النتائج إجراء بحوث إضافية ولا سيما استقاء أدلة من دراسات منضبطة معشاة"، على ما ذكر الدكتور شو.

كذلك حذّر الدكتور شو من أنّ دراسة من هذا النوع تشوبها أوجه قصور عدة. مثلاً، لم تتضمّن الدراسات الأربع التي راجعها الباحثون عدداً كافياً من بيانات صحية محددَّة حول المشاركين، أو عوامل أخرى ربما تكون تركت تأثيرها في النتائج.

وأشار الباحثون أيضاً إلى أن مقدار الفلفل الحار الذي تناوله المشاركون ونوعه كانا عنصرين متغيرين بين دراسة إلى أخرى، ما يجعل من العسير الخروج باستنتاجات محدَّدة حول ثلاثة تساؤلات هي الكمية، وعدد المرات، ونوع الفلفل الحار المستهلك، التي يُحتمل أن تعطي فوائد صحية.

أخيراً، أفاد الفريق البحثي بأنّهم مستمرِّون في تحليل بياناتهم ويسعون إلى نشر بحث كامل في هذا الشأن، في الوقت المناسب.

فيما وجدت بحوث سابقة أنّ تناول الفلفل الحار يترك في الجسم تأثيراً مضادّاً للالتهابات وللأكسدة وللسرطان، ويسهم في تنظيم مستوى الغلوكوز في الدم، وذلك كله بفضل "الكابسيسين" capsaicin ، المادة الطبيعية التي تمنحه طعمه الحار المميَّز.

المصدر: The Independent 

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات