الأربعاء 18 حزيران , 2015

مسؤول محلي: تركيا وداعش وراء جفاف الاهوار العراقية

حمل محافظ ذي قار يحيى الناصري الحكومة التركية وتنظيم داعش مسؤولية التجفيف التي تتعرض له مناطق الاهوار في جنوب وشرق الناصرية.

ودعا الناصري خلال جولة تفقدية لمناطق الاهوار الوسطى (90 كم جنوب شرق الناصرية) الحكومة المركزية للتحرك دوليا لإنقاذ السكان المحليين من العطش والتجفيف والتدهور البيئي.

وقال الناصري متحدثا من الجبايش وسوق الشيوخ برفقة عدد من رؤساء الوحدات الادارية ومدراء الدوائر المعنية وممثل منظمة طبيعة العراق جاسم الاسدي ان "مناطق الاهوار في الناصرية تعيش نكبة حقيقية حاليا فالأرض تشققت من العطش والسكان يعيشون محنة الجفاف والثروة الحيوانية والسمكية مهدده بالهلاك، فمناطق الاهوار التي كانت مغمورة بالمياه قبل نحو شهرين تعاني حاليا من الجفاف والتدهور البيئي".

ولفت الى ان "مناطق الاهوار تعيش حالة من الجفاف والتدهور في شتى المجالات الحياتية والبيئية بسبب ضعف الاطلاقات المائية من تركيا واغلاق السدود من قبل مجاميع داعش الارهابية".

واضاف ان "ما يحصل من تجفيف حاليا هو امتداد لحقبة التجفيف التي شهدتها تسعينات القرن الماضي على يد النظام السابق".

ودعا محافظ ذي قار "الحكومة المركزية لمتابعة ملف المياه والتحرك دوليا والطلب من الامم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات الانسانية انقاذ سكان الاهوار من مخاطر التجفيف عبر الضغط على الجانب التركي لزيادة الاطلاقات المائية في الانهر المغذية لمناطق الاهوار".

وقال إن "مناطق الاهوار وارثها الحضاري والتاريخي والثقافي لا يخص ذي قار وحدها وانما هو جزء من التراث العالمي والحفاظ عليه مسؤولية تضامنية تهم الجميع".

يذكر ان نهر الفرات ما زال يعاني من ضعف الاطلاقات المائية من تركيا خصوصا بعد بناء عدد من السدود على النهر بالإضافة الى قطع النهر من قبل "داعش" بعد سيطرة التنظيم على المدينة قبل اسابيع مما ادى الى انخفاض مستويات النهر.

خالد الثرواني

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات