شبكة النبأ المعلوماتية

تقرير: مدرب الأردن يبحث عن 5 أهداف أمام العراق

twitter sharefacebook shareالأربعاء 11 تشرين الثاني , 202056

يعود منتخب الأردن لواجهة اللقاءات، من بعد عام كامل على الغياب، حيث كان آخر ظهور له عندما فاز على تايوان بخماسية نظيفة يوم 19 تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي في التصفيات المزدوجة والمؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

ويلتقي منتخب الأردن نظيره العراقي غداً الخميس في لقاء ودي دولي، يجمعهما على هامش معسكرهما التدريبي في دبي، على ملعب "شيفينث" .

وتعتبر المباراة مهمة للجهاز الفني للمنتخب الأردني بقيادة البلجيكي فيتال بوركلمانز ولا سيما أنها تأتي من بعد غياب طويل.

ويسلط هذا التقرير الضوء على الأهداف التي يسعى بوكلمانز إلى تحقيقها في المواجهة الودية أمام شقيقه العراقي:

دقة أكثر في الخيارات

يسعى بوكلمانز من لقاء العراق، إلى تحديد خياراته من اللاعبين بدقة أكثر وحصرها قبل تحديد موعد استئناف التصفيات المزدوجة.

وكان بوركلمانز قد اختار قائمة لمنتخب النشامى تضمنت أسماء جديدة، يتطلع إلى اختبارها ومعاينة قدراتها عن كثب لتقييم الإضافة التي ستحققها في المواجهات الرسمية وتحديداً أمام الكويت وأستراليا.

الإبقاء على روح التحدي

تشكل مباراة العراق بالنسبة لبوركلمانز فرصة لإبقاء اللاعبين في حالة تأهب للتصفيات المزدوجة من خلال اعادتهم للمنافسات الدولية.

وفي لقاء العراق، تذكير وتأكيد للاعبي منتخب الأردن أن هناك مهمة لم تنته وما تزال تنتظرهم بهدف تحقيق حلم الوصول لنهائيات كأس العالم 2022 وهو الهدف الذي دفع الاتحاد الأردني فيه للتعاقد مع بوركلمانز.

الوقوف على الحالة البدنية والفنية

يأمل بوركلمانز من مباراة العراق ومعسكر دبي بشكل عام، الوقوف على الحالة البدنية والفنية للاعبين ولا سيما أن المسابقات المحلية تعرضت لتوقفات مستمرة أثرت سلباً على هذين الجانبين.

وسيخرج بوركلمانز بملاحظات مهمة قد تجعله أكثر قدرة على وضع حلول فاعلة لمعالجة أي نقاط ضعف قد تظهر، كذلك فإنه قد يلجأ لاعتماد تكتيك وطريقة لعب جديدة تتواءم وقدرات العناصر الجديدة التي قد يعتمد على بعضها في التصفيات المزدوجة.

تعزيز الروح الأسرية

لم يلتق لاعبو منتخب الأردن منذ فترة طويلة، ولا سيما اللاعبين المحليين والنجوم المحترفين في الخارج، لذلك فالمباراة تعتبر فرصة جيدة لاعادة الانسجام بين اللاعبين داخل المستطيل الأخضر، وتعزيز الروح فيما بينهم خارج الملعب.

فوز معنوي

يدرك بوركلمانز أن تحقيق الفوز على العراق حتى ولو كانت المباراة ودية، سيعزز من ثقة اللاعبين بأنفسهم وثقة الجماهير الأردنية بقدرات النشامى.

وتحقيق الانتصارات والنتائج الايجابية قبل اعلان موعد استئناف التصفيات المزدوجة، يعزز من الآمال المعقودة على منتخب النشامى في تتويج حلم الوصول لكأس العالم.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات