شبكة النبأ المعلوماتية

كيف تحل قضية حفرة الاموات شمالي العراق؟

twitter sharefacebook shareالأثنين 09 تشرين الثاني , 202056

أكد عضو هيئة المستشارين في رئاسة الوزراء، سعد العبدلي، اليوم الاثنين، العراق بحاجة الى مساعدة الجهد الدولي لفتح مقبرة الخسفة في محافظة نينوى.  

وقال الـعـبـدلـي في تصريح صحفي تابعته وكالة النبأ للاخبار، أن "مقبرة الخسفة والتي تعتبر الأكبر والأكثر دموية في المنطقة بحاجة الى جهود دولية، لمعرفة عمقها، وعـــدد الـجـثـث المــلــقــاة فـيـهـا والــتــي رمــيــت بشكل عمودي تراكمي، مما يجعل الرفات والعظام تختلط مـع بعضها، ليكون مـن الصعب تشخيص الرفات وعائديتها إلى أسر الضحايا".  

وأضــاف، أن " قـاع المقبرة عـمـيـق جــداً ويــحــتــوي عـلـى مـيـاه مـحـالـيـل وغــــازات وأمـــور أخــــرى"، مبينا أن "الـفـريـق المـخـتـص بـقـضـايـا المـقـابـر الـجـمـاعـيـة، بـدأ بـالـتـخـطـيـط لـهـذا المــوضــوع الــذي يـحـتـاج الــى جهد دولي".  

وتابع، أن "المـجـتـمـع الــدولــي مـطـالـب بـالـتـكـفـل بـمـسـألـتـين فـي هـذا المـجـال، الأولــى تقديم الـدعـم والـعـون للفرق الـعـراقـيـة بـاعـتـبـار أن هــذه المـقـابـر مـسـرح جـريـمـة، وكذلك تعويض أهالي هؤلاء الضحايا كونهم قدموا أبناءهم شهداء من أجل إيقاف تمدد تلك الجماعات الإجرامية إلى بقية الدول".  

وتقع حفرة الـخـسـفـة جــنــوبــي غـــرب مــديــنــة المــوصــل، مــن جــهــة حـمـام العليل في منطقة صحراوية متروكة لا يعرف عمرها ولكنها قديمة جداً، وقيل إنها وجدت إثر سقوط نيزك على الأرض قبل آلاف السنين، ويعتقد أن عمق الحفرة كبير، ومعروفة تاريخياً كما هو متداول بأنها (حفرة الجن)، واستغل "داعش" هذه الحفرة لتنفذ واحدة من أبشع المجازر من خلال رمي ما لا يقل عن ألفي عراقي وإعدامهم ورميهم في الحفرة، التي تحتوي على مواد كبريتية ذات رائـحـة قـويـة تـخـرج مـنـهـا.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات