شبكة النبأ المعلوماتية

وزير خارجية فرنسا يلتقي شيخ الازهر لترميم ما افسده ماكرون

twitter sharefacebook shareالأحد 08 تشرين الثاني , 202073

أفاد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، بأن بلاده تكن احتراما عميقا للإسلام، وهو مضمون الرسالة التي يحملها لشيخ الأزهر أحمد الطيب خلال زيارته لمصر.

وفي مؤتمر صحفي مع نظيره المصري، سامح شكري، قال لودريان: "نكن احتراما عميقا للإسلام، وهذه رسالة أحملها خلال لقاء شيخ الأزهر"، مضيفا أن "المسلمين في فرنسا جزء من تاريخ وهوية البلاد، ونحن نكافح الإرهاب وتحوير الدين والتطرف".

يذكر أن لودريان بادر في 29 أكتوبر الماضي إلى تخفيض التوتر بين فرنسا والعالمين العربي والإسلامي عندما وجه "رسالة سلام" للمسلمين، أكد فيها أن فرنسا "بلد التسامح وليست موطن الازدراء والرفض".

وقال في رسالته، إن "الدين والثقافة الإسلامية جزءان من تاريخنا الفرنسي والأوروبي، ونحن نحترمهما"، لافتا إلى أن "المسلمين ينتمون بصفة مطلقة لمجتمعنا الوطني".

وجاءت تصريحات لودريان في خضم الأزمة بين فرنسا والعالم الإسلامي على خلفية نشر رسوم مسيئة للنبي الاعظم صلى الله عليه واله، تحت غطاء حرية التعبير.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات