وكالة

التايمز: الأسابيع القادمة ربما تشهد اضطرابا خطرا في الولايات المتحدة

twitter sharefacebook shareالأحد 08 تشرين الثاني , 202080

وصفت "التايمز" البريطانية ما تمر به الولايات المتحدة حاليا بأنه "لحظة خطرة"، مشيرة إلى أن العملية الانتخابية تتيح الوقت للطعون القانونية.

وقال الصحيفة أن المجمع الانتخابي لن يجتمع للإدلاء بأصواته رسميا للرئيس الجديد حتى 14 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وأضاف يكمن الخطر في أن ترامب يقوم حاليا بتصعيد التوتر بدل السماح بصبر لعملية العد والعملية القانونية بأن تأخذا مجراهما، الأمر الذي يجعل الأسابيع القادمة تهدد باضطراب خطِر.

وقالت في افتتاحية لها اليوم إن أمل أميركا يكمن في أن تتمكن الأصوات المعتدلة في الإدارة والحزب الجمهوري من إقناع المسؤولين الآخرين للحفاظ على وحدة البلاد وكرامة منصب الرئيس على أفضل وجه، محذّرة من أن كثيرين قد يترددون في التحدث خوفا من القوة المتبقية لترامب في الحزب، ومن أنه كلما طالت فترة سماحهم لهذا الوضع بالاستمرار، زاد الضرر ليس فقط على سمعتهم وسمعة حزبهم، ولكن أيضا على قوة واستقرار البلد الذي انتخبوا لخدمته.