شبكة النبأ المعلوماتية

عشرة لاعبيين عالميين بإمكان أي نادي ضمهم بالمجان

twitter sharefacebook shareالسبت 31 تشرين الاول , 202042

برزت في هذه فترة الانتقالات الصيفية في الدوريات الأوروبية أسماء لاعبين معروفين انتهت عقودهم مع فرقهم الأصلية، وباتوا بدون أندية.

ومع انتهاء فترة الانتقالات الصيفية، وتبقي نحو ثلاثة شهور على فتح باب الانتقالات الشتوية، هناك 10 لاعبين بارزين لا يملكون أي عقود حالية، وبإمكان أي نادي ضمهم بالمجان. واللاعبون هم:

دانييل ستوريدج

المهاجم الإنجليزي الهداف صاحب 31 عاما، يمر بحالة سيئة إذ سئمت الأندية من كثرة الإصابات التي يتعرض لها، وبات دون فريق حاليا.

ستوريدج الذي مع مانشستر سيتي، وتشلسي وليفربول، أنهى الموسم الماضي رفقة طرابزون سبور التركي، إلا أن الأخير لم يجدد عقده.

وخلال مسيرته التي لعب فيها أيضا لصالح ويست بروميتش ألبيون، وبولتون وانديرز، سجل ستوريدج 112 هدفا، وصنع 45 من أصل 322 مباراة شارك بها، إضافة إلى 8 أهداف مع المنتخب الإنجليزي من أصل 26 مباراة لعبها.

ويمتاز ستوريدج بقدمه اليسرى الصاروخية، والتي أحرز بها عديد الأهداف التي بقيت في ذاكرة البريميرليغ.

سمير نصري

النجم الفرنسي صاحب الأصول الجزائرية، عانى هو الآخر من كثرة الإصابات، وبات دون ناد حاليا، بعدما تألق لسنوات في مارسيليا، وآرسنال، ومانشستر سيتي.

نصري ذو الـ33 عاما، خاض خلال المواسم السابقة تجارب قصيرة وغير ناجحة في اشبيلية، وأنطاليا سبور التركي، واندرلخت البلجيكي، وويست هام الإنجليزي.

ويأمل صانع الألعاب المهاري بأن يجد فريقا له خلال الانتقالات الشتوية المقبلة علما أنه خاض 521 مباراة في مسيرته الكروية سجل خلالها 73 هدفا، وصنع 93، إضافة إلى خوضه 41 مباراة دولية سجل خلالها 5 أهداف.

ألين هاليلوفيتش

موهبة كرواتية توقع الكثير أن تخلف لوكا مودريتش في المنتخب الذي أبهر العالم في مونديال روسيا 2018 ووصل إلى المباراة النهائية.

وضم برشلونة الإسباني هاليلوفيتش صيف العام 2014 وهو في سن 18 عاما، إلا أن اللاعب أصيب بانتكاسة كبيرة، ولم يتمكن من التأقلم مع بيئة النادي الكاتلوني.

وأعير هاليلوفتيش إلى هيرنفين الهولندي، ثم إلى ميلان الإيطالي، وتنقل لاحقا بين هامبورغ الألماني، ولاس بالماس الإسباني، وستاندر لييغ البلجيكي.

 سجل هاليلوفيتش 23 هدفا وصنع 20 من أصل 217 خاضها بمسيرته، وهو يبحث حاليا عن أي فرصة لاستعادة مستواه.

أحمد موسى

النسر النيجيري صاحب 28 عاما، صاحب الهدفين الرائعين بمرمى الأرجنتين في كأس العالم 2014، بدأ مسيرته الكروية الفعلية في فينلو الهولندي قادما من الدوري النيجيري، لينتقل بعدها إلى سيسكا موسكو الروسي الذي شهد أفضل فترات تألقه.

انتقل موسى إلى ليستر سيتي الإنجليزي إلا أنه لم يتأقلم مع أجواء البريمرليغ ليعود معارا إلى ناديه الروسي، قبل أن ينتقل بصفقة مفاجئة إلى النصر السعودي.

رفقة النصر بطل الدوري لموسمين متتالين، لم يتمكن موسى من التأقلم رغم عديد الفرص التي منحت له، ليفسخ الفريق عقده قبل أيام، ويصبح بدون نادي.

 سجل موسى في مسيرته 88 هدفا وصنع 61 من أصل 322 مباراة خاضها مع الأندية، فيما سجل 15 هدفا مع منتخب بلاده، 4 منها في كأس العالم.

يوسف بلايلي

اللاعب المهاري الجزائري صاحب 28 عاما، ساهم بشكل لافت في فوز محاربي الصحراء بكأس أمم أفريقيا الأخيرة بمصر.

بلايلي الذي قاد الترجي الرياضي التونسي للفوز بدوري أبطال أفريقيا، لفت أنظار أندية عديدة بالدوري الفرنسي، إلا أنه اختار أهلي جدة السعودي.

وعلى عكس المتوقع، قدم بلايلي أداء متواضعا رفقة الفريق السعودي، الذي استغنى عن خدماته، ليصبح اللاعب بدون فريق حاليا، بعد تعثر مفاوضات خاضها مع نادي قطر القطري.

ساهم بلايلي في مسيرته بأكثر من مئة هدف، إذ سجل 52 وصنع 58، إضافة إلى إحرازه 5 أهداف رفقة منتخب بلاده.

أنيس البدري

النجم التونسي صاحب 30 عاما، نشأ وترعرع في فرنسا، رفقة نادي ليل، ولعب لفريق موسكورن البلجيكي، قبل أن يعود إلى وطنه الأم تونس رفقة الترجي الرياضي الذي كان شاهدا على صناعة نجوميته.

تألق البدري الذي كان أبرز نجوم الترجي بالفوز على الأهلي المصري في نهائي دوري أبطال أفريقيا، قاده لخوض مغامرات كأس العالم للأندية في الدوحة، وسجل هدفين فيها.

بعد ذلك، انتقل البدري إلى اتحاد جدة السعودي في منتصف الموسم الماضي، إلا أنه لم يشارك كثيرا رفقة الفريق الذي يعاني منذ مواسم، ما دفع الأخير للاستغناء عنه.

 ومؤخرا راجت أنباء عن احتمالية احتراف البدري في مصر، رفقة الإسماعيلي أو الزمالك، علما أنه يملك 60 هدفا في مسيرته، و8 أهداف دولية.

جاك ويلشر

النجم الإنجليزي صاحب 28، نشأ رفقة آرسنال الذي كان شاهدا على بداية أسطورية للاعب خط الوسط، إلا أن الإصابات بدأت بملاحقته.

شارك ويلشر في 269 مباراة بمسيرته التي تخللها لعب فترات قصيرة مع بولتون، وبورنموث وويست هام، وسجل 17 هدفا، وصنع 30، مقابل 34 مشاركة دولية سجل خلالها هدفين.

يأمل ويلشر الذي يمر لا يعاني من أي إصابة حاليا، بأن يعود إلى مستوياته، ومن المتوقع أن ينضم لأحد أندية وسط الترتيب في فترة الانتقالات الشتوية.

ألكسندر باتور

الهداف البرازيلي صاحب 31 عاما، كان هو الآخر ضحية الإصابات المتتالية، التي أفقدته بريقه بعدما اعتبره البرازيليون وريثا قادما في خط الهجوم.

أفضل فترات باتو كانت رفقة ميلان الإيطالي واستمرت نحو ستة مواسم، سجل خلالها 50 هدفا وصنع 18 من أصل 150 مباراة خاضها.

ومع الأندية الأخرى (ساو باولو، تشيلسي، فياريال، كورينثيانز، انترناسيونالي، تانجين الصيني)، سجل باتو 95 هدفا وصنع 48، علما أنه سجل 10 أهداف رفقة منتخب بلاده.

ماريو بالوتيلي

المهاجم الإيطالي المثير للجدل بات بدون ناد حاليا، بعدما صال وجال مع قطبي ميلان، ومانشستر سيتي، قبل دخوله في فترة ضياع رفقة عدة أندية.

سجل بالوتيلي في مسيرته 161 هدفا وصنع 34، وعلى المستوى الدولي نجح بإحراز 14 هدفا من 36 مباراة خاضها.

ومثل بالوتيلي في مسيرته إضافة إلى الإنتر وميلان والسيتي، عدة أندية هي (ليفربول، ميلان، مارسيليا، نيس، بريشيا).

 شينجي كاغاوا

صانع الألعاب الياباني الموهوب صاحب 31 عاما وجد نفسه مع نهاية هذا الصيف بدون نادي، بعد سنوات تألق فيها رفقة بروسيا دورتموند الألماني، ومانشستر يونايتد.

سجل كاغاوا في مسيرته 131 هدفا، وصنع 91، علما أنه لعب أيضا لصالح (شيريزو أوساكا الياباني، وبيشكتاش التركي، وريال سرقسطة الإسباني).

وعلى الصعيد الدولي خاض كاغاوا 97 مباراة دولية، أحرز خلالها 31 هدفا، وأحرز رفقة الساموراي الياباني كأس آسيا 2011، علما أن بحوزته لقبي بوندسليغا مع دورتموند، ولقب بريميرليغ مع اليونايتد.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات