شبكة النبأ المعلوماتية

ناشيونال انترست: البيشمركة يحصدون ثمار انتصارات غيرهم في سنجار

twitter sharefacebook shareالخميس 29 تشرين الاول , 202059

وكالة النبأ/ ترجمة

اكدت مجلة ناشيونال انترست الاميركية ان اتفاقية سنجار العراقية مصيرها الفشل بعد ان اصبح القضاء محتلا من قبل قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني والتي بسطت سيطرتها على المنطقة.

وذكرت المجلة في مقال للكاتب مايكل روبن وترجمته وكالة النبأ انه "على الرغم من حضورهم القوي في المنطقة الا انهم لم يكونوا ذوي شعبية، خصوصا لدى السكان العرب المحليين والذين كرهوا قسوة القوات الكردية حيث ان السياسيين قاموا باستقدام العديد من المواليين للحزب الى المنطقة مما اثار غضب السكان المحليين من الايزيديين و الاكراد" .

واضاف الكاتب إن"الايزيديين عندما تعرضوا لهجوم داعش طالبوا بتعزيز مساعدة قوات البيشمركة في المنطقة، لكن برزاني رئيس وزراء الاقليم الحالي و رئيس الأمن القومي الكردي السابق رفض هذا الطلب، ثم طالبوا برزاني بتسليحهم كي يتمكنوا من الدفاع عن انفسهم، لكن برزاني اكد رفضه مجددا، في النهاية وبعد هجوم داعش والذي فرت منه قوات برزاني البيشمركة تاركا خلفه الايزيديين العزل يلاقون حتفهم من مجازر جماعية وعبودية جنسية".

وتابع ان" هذا الارث الذي تركه الحزب الديمقراطي الكردستاني بهجره للمنطقة لا يمكن محوه او تجاهله، بينما مسؤولي الحكومة الكردية ينسبون فضل هزيمة داعش لهم ويلمحون الى ان تضحياتهم صححت اخطاءهم في الماضي، لكن الحقيقة هي ان الجزء الاكبر من عمليات التحرير هذه قامت بها القوات الشيعية والتي هزمت داعش في تكريت وبيجي والرمادي والفلوجة وجزء كبير في الموصل".

وفي هذه الاثناء قامت المجاميع الكردية التابعة لحزب العمال الكردستاني بتحرير جزء كبير من سنجار، وهذه هي الحقيقة المرة بالنسبة للحزب الديمقراطي الكردستاني وللحكومة العراقية ولكنها هي حقيقة قاسية بالنسبة للايزيديين المحليين.

واشار الى انه في الحقيقة ان قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني سارعوا بالهرب هم واهاليهم بعيدا عن الاذى بعد ان هجم داعش على الايزيديين وتهديدهم بالمضي قددما نحو اربيل، في ذات الوقت الذي قام به حزب العمال الكردستاني بانشاء انفاق تحت الارض لمساعدة النساء والبنات الايزيديات على الهرب.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات