الثلاثاء 17 شباط , 2016

مسؤولون عراقيون يكشفون عن سرقة مواد مشعة "عالية الخطورة" ومخاوف من وقوعها في أيدي ارهابية

ذكرت وثيقة لوزارة البيئة إن العراق يبحث عن مواد مشعة "عالية الخطورة" سرقت في العام الماضي وأكد ذلك سبعة مسؤولين أمنيين ومحليين وفي قطاع البيئة عبروا عن مخاوفهم من إمكانية استخدامها كسلاح إذا وقعت في أيدي تنظيم داعش.بحسب رويترز.

وقالت الوثيقة إن المواد التي كانت مخزنة في حقيبة في حجم الكمبيوتر المحمول اختفت في نوفمبر تشرين الثاني من منشأة تخزين قرب مدينة البصرة في جنوب البلاد تابعة لشركة ويذرفورد الأمريكية لخدمات الحقول النفطية.

وتتحدث الوثيقة التي تحمل تاريخ 30 نوفمبر تشرين الثاني والموجهة إلى مركز الوقاية من الإشعاع التابع للوزارة عن سرقة "مصدر مشع عالي الخطورة" الإيريديوم 192 يتسم بنشاط إشعاعي شديد ويتبع شركة (إس.جي.إس) التي مقرها اسطنبول وذلك من مستودع يتبع ويذرفورد في منطقة بمحافظة البصرة.

وقال مسؤول أمني كبير على دراية بالسرقة "نحن نخشى من وقوع العنصر المشع بأيدي داعش".

وأضاف المسؤول الذي يعمل بوزارة الداخلية وطلب عدم الكشف عن اسمه نظرا لأنه غير مصرح له بالحديث لوسائل الإعلام "هم يستطيعون بسهولة ربطه مع متفجرات و صنع قنبلة قذرة".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات