شبكة النبأ المعلوماتية

وكالة النبأ ترصد حصيلة تظاهرات احياء تشرين

twitter sharefacebook shareالأثنين 26 تشرين الاول , 2020458

تقرير: إخلاص داود

مع طقس صحو بدرجات حرارة شبه معتدلة في عموم محافظات العراق بدأ المتظاهرون توافدهم منذ صباح، الاحد، لساحات التظاهرات معلنين  استمرارهم  بالتظاهرات السلمية والإصرار على مطالبهم التي رفعت في تشرين الاول 2019، ويرى المتظاهرون ان المطالبة بالكشف عن قتلة المتظاهرين وانهاء ظاهرة السلاح المنفلت بات من اهم مطالبهم والتي لا يتنازلون عنها، فالتواطؤ مع قتلة المتظاهرين، وانتشار الاسلحة بين الاحزاب والتي  تأخذ صبغة قانونية، يزيد من صعوبة دخول للمتظاهرين والأكاديميين للمنافسة مع الاحزاب في الانتخابات، ولن تكون هناك انتخابات نزيهة، بحسب رأيهم.

تظاهرات بغداد

شهدت منطقة العلاوي وسط بغداد، صبيحة الاحد،  توافدا لمئات المتظاهرين، وبحسب ما نقلت مراسلو النبأ فان "المتظاهرين بدأوا بالتوجه الى ساحة التحرير لمشاركة الالاف في تظاهرتهم السلمية بمناسبة الذكرى الاولى لتظاهرات الخامس والعشرين من تشرين الاول، وبدأت  جموع المتظاهرين السلميين بالتوافد الى ساحـة التحرير وسط العاصمـة بغداد منذ مساء السبت، قادمين من المحافظات الاخرى، وشهدت ضواحي منطقة الكرادة داخل وشارع ابي نؤاس، باتجاه مدخل المنطقة الخضراء قرب الجسر المعلق، انتشارا امنيا ملحوظا، رافقه وصول تعزيزات امنيـة اخرى الى ساحات الاندلس وكهرمانة والفردوس، وعززت قوات الأمن العراقية وجودها بالقرب من المنطقة الخضراء التي تضم مقار رئاسية ومعظم المؤسسات الرسمية للدولة، حيث وضعت حواجز خرسانية حول ساحة التحرير من جهة الرصافة، والتي يفصل بينها وبين المنطقة الخضراء جسر الجمهورية، فضلاً عن تعزيزات أمنية في محيط منطقة العلاوي بجانب الكرخ.

تظاهرات البصرة

انطلقت مسيرة موحدة الاحد ، بمشاركة عدد من المتظاهرين من منطقة الجبيلة باتجاه ساحة اعتصام البحرية وسط البصرة، لدعم زخم الاحتجاجات الشعبية العامة التي تشهدهات ساحات التظاهر في الذكرى السنوية الاولى للتظاهرات المطالبة بالإصلاحات، وشهدت الشوارع انسيابية في حركة المرور وعدم وجود اي قطوعات للطرق المحيطة بساحة التظاهر في المحافظة.

تظاهرات النجف الاشرف

انطلقت، من بوابة جامعة الكوفة في النجف مسيرات طلابية حاشدة الأحياء الاحتجاج السلمي، للمطالبة بمحاكمة الفاسدين وقتلة المتظاهرين.

وانطلق طلبة الجامعات باتجاه ساحة الصدرين للاحتجاجات السلمية، فيما تم اغلاق شارع النجف - كوفة الرئيس اغلاقا تاماً امام حركة العجلات، وتم قطع بعض الطرق الرئيسة في المحافظة

تظاهرات ميسان

توافدت اعداد من متظاهري ميسان الى ساحـة التظاهر امام مبنى المحافظة القديم وسط مدينة العمارة مركز المحافظة.

في مقابل ذلك، أكدت قيادة عمليات بغداد، السبت 24 تشرين الاول، أنها أصدرت أوامر لجميع قياداتها وقطاعاتها من دون استثناء، بمنع حمل أو استخدام الأسلحة بجميع أنواعها في ساحات التظاهرات.

فيما حذرت مديرية استخبارات بغداد من وجود عناصر من داعش وبعض الجماعات الخارجة عن القانون يحملون باجات مزورة لهيئة الحشد الشعبي، ينوون استهداف القوات الامنية والمتظاهرين لغرض اثارة الفتنة وتأجيج الوضع الامني، دعا الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول المتظاهرين الى عدم التظاهر خارج ساحة التحرير، والتعاون مع الاجهزة الامنية، ودعا ايضا الى عدم السماح لبعض مدعي الانتماء للمتظاهرين بالاعتداء على القوات الامنية

في غضون ذلك، تمخض الاجتماع الاستثنائي للمجلس الوزاري للأمن الوطني ترأسه الكاظمي السبت، على احقية التظاهر السلمي وفقاً للحريات التي نص عليها الدستور، واهمية حماية الممتلكات العامة والخاصة في الاماكن التي تجري فيها التظاهرات.

وركز الاجتماع ايضاً، على اهمية تحلي القوات المسلحة، افراداً وتشكيلات، بروح الانضباط العالي والمهنية والاختصاص، تنفيذاً لواجبها المقدّس بتوفير الحماية للجميع ورفض اي اعتداء على القوات الامنية.

كما بيّن المجلس اهمية التزام المتظاهرين بالتظاهر السلمي والانضباط والتعاون مع القوات الامنية، وهو ما سيمكّن صوت المتظاهرين من الوصول الى مقصده، ويوفر للمتظاهرين اقصى الحماية والحرية في التعبير، وبحسب بيان لمكتب الكاظمي.

احداث مسائية

وشهدت بعض ساحات التظاهرات صدامات بين محتجين وقوات الامن، فقد أعلن الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، السبت، عن إجمالي ضحايا القوات الأمنية المكلفة بحماية تظاهرة تشرين بعد رميها بقنابل المولوتوف من جهة المتظاهرين.

وقال اللواء يحيى رسول في بيان تلقته "وكالة النبأ" ان العاصمة بغداد صباح الاحد تظاهرات لإحياء ذكرى الخامس والعشرين من تشرين الاول، وما رافقتها من إنجازات تحسب للمتظاهرين السلميين وقد استمر المتظاهرون بفعالياتهم الخاصة بهذه الذكرى، مع قيام القوات الأمنية بواجباتها لحمايتهم، الا انه ومع شديد الأسف قامت مجموعة محسوبة على المتظاهرين برمي رمانات يدوية على القوات الأمنية المكلفة بتأمين التظاهرات، مما ادى الى جرح إثنين من الضباط و٣٠ من منتسبي فوج طوارئ الثاني.

وفي كربلاء اندلعت صدامات متقطعة، مساء الاحد، بين المتظاهرين وقوات الامن قرب مبنى محافظة كربلاء المقدسة، وذكر مراسل وكالة النبأ ان "الاشتباكات وقعت في فلكة المحافظة وسط كربلاء استخدمت فيها قنابل المولوتوف والطابوق المقرنص"، واوضح ان "المتظاهرين أشعلوا النيران بالإطارات قرب بوابة مبنى المحافظة".

كما شهدت محافظة بابل صدامات بين المحتجين وقوات الامن سرعان ما تمت السيطرة عليها، اما في النجف فقد شهدت ساحة الصدرين هدوء حذر منذ ساحات الصباح الأولى وحتى مساء الاحد.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات