شبكة النبأ المعلوماتية

طارق حرب: الانتخابات المبكرة مستحيلة لهذا السبب

twitter sharefacebook shareالجمعة 23 تشرين الاول , 2020129

أكد الخبير القانوني طارق حرب، صعوبة اجراء الانتخابات المبكرة في الوقت الراهن لوجود ثغرات قانونية، مشيرا الى عدم جدوى الدوائر الانتخابية المتعددة طالما لم يتم تعديل قانون المحكمة الاتحادية.

وقال حرب في بيان صحفي تلقته وكالة النبأ، الجمعة، ان "تعديل قانون الانتخابات والدوائر الانتخابية لا قيمة له في الانتخابات المبكرة ولكن عدم تعديل قانون المحكمة العليا لسد نقص هيئة المحكمة يمنع اجراء انتخابات مبكرة والانتخابات في موعدها مما يترتب عليه آثار خطيرة منها عدم اجراء انتخابات مبكرة اذ لابد من محكمة عليا كاملة النصاب للتصديق على الانتخابات سواء اكانت انتخابات مبكرة او انتخابات في موعدها.

واضاف حرب "كان نوابنا متفقون على عدم تعديل قانون المحكمة الاتحادية العليا بما يضمن سد النقص في نصاب المحكمة لانهم يعلمون ان تعديل قانون المحكمة العليا سوف يكون حل لبرلمانهم وتسريحهم قبل موعد الاربع سنوات اي قبل مدة الدورة الانتخابية وهم حريصون على عدم فقدان امتيازاتهم كنواب قبل الاربع سنوات مدة الدورة الانتخابية".

وتابع حرب "لن تجرى انتخابات مبكرة ما لم يتم تعديل قانون المحكمة العليا لأنه لا قيمة للانتخابات ما لم تصادق المحكمة العليا على النتائج الانتخابية كما قرر الدستور ذلك لأنه ليس بالإمكان ترويج نتائج الانتخابات مالم تتولى المحكمة العليا وضع ختمها بالموافقة على الانتخابات".

وختم حرب بيانه بالقول إن "البرلمان يتحكم بالانتخابات المبكرة فاذا لم يتولى البرلمان  تعديل قانون المحكمة العليا لسد النقص فيها لا قيمة ولا اثر للانتخابات في حالة أجرائها طالما لا توجد محكمه عليا مكتملة النصاب للمصادقة على النتائج الانتخابية الذي يترتب عليها عقد البرلمان لجلساته الدستورية ومباشرة عمله دستورياً وقانونياً والسير في العملية الدستورية".