شبكة النبأ المعلوماتية

اوروبا تفتح اجواءها للعراق

twitter sharefacebook shareالخميس 22 تشرين الاول , 2020143

كشفت شركة الخطوط الجوية العراقية، الخميس، عن قرب إعادة العمل بالخط الجوي بين العراق واروبا نهاية العام الجاري.

وقالت وكيل شركة الخطوط الجوية العراقية في مدينة فرانكفورت الألمانية بلسم السامر، إنه "تم إعادة العمل بالخط الجوي الرابط بين كل من ألمانيا والدنمارك وبريطانيا مع العراق عبر التوقيع بالأحرف الأولى على عقد تشغيلي مع شركة (اير اكسبلور الجيكية) والتي ستقوم اعتبارا من بداية كانون الأول المقبل باطلاق اربع رحلات من ألمانيا وواحدة من كوبنهاكن وأخرى من لندن".

وبحسب ما نقلت وكالة الانباء العراقية عن السامر قولها أن "التوقيع على العقد الجديد يأتي بعد زيارة وزير النقل الأخيرة الى برلين ضمن وفد رئيس الوزراء الكاظمي".

وواجه العراق ازمة كبيرة بشأن رحلاته الى أوروبا إعلان الشركة التركية المسؤولة عن تسيير الرحلات العراقية، إفلاسها وتوقف نشاطاتها منتصف نيسان من العام الجاري.

ويقع الحظر الأوربي على الخطوط الجوية العراقية تحت بند قانوني خاص بوكالة السلامة الأوربية للطيران، وهي اللائحة (EC No. 2111/2005) التي وضعتها EASA، لقواعد مشغلي الدولة الثالث (TCO) وهي خاصة لكل شركة نقل جوي تريد الطيران فوق أوربا بحسب ما يقول خبير الطيران فارس الجواري.

ويتيح أحد قوانين سلطة الطيران الأوربي مرور طائرات الشركة المحظورة فوق الأجواء الأوريبة، في حال كانت تحت رخصة تشغيل لطرف ثالث، ما دفع شركة الخطوط الجوية إلى التعاقد مع شركة "أطلس جت" التركية، لمدة أربع سنوات، ما اثار الشكوك حول وجود شبهات فساد.

ويعود تأريخ تأسيس الخطوط الجوية العراقية "الطائر الأخضر" إلى 18 أيار/مايو 1938، عندما أوصت جمعية الطيران العراقية على شراء ثلاث طائرات نوع (داركن رابيد)، في مصانع طائرات (دي هافيلاند)، وقد وصلت بغداد السبت الموافق الأول من تشرين الأول/أكتوبر 1938، وكانت تقوم برحلات داخلية وإلى الدول المجاورة، بحسب تقرير لموقع الترا عراق.

ويؤكد الموقع ان العراق كان يمتلك أكثر من 20 طائرة مدنية من طراز اليوشن الروسية (الأسطول الشرقي) تابعة للخطوط الجوية العراقية قبيل عام 1991، حيث تم تدمير أغلبها في حرب عاصفة الصحراء، ونقل القسم الآخر منها إلى دول الجوار خلال مدة العقوبات.

كما وقع العراق في أيار/مايو 2008، عقدين الأول مع شركة (بوينغ) الأميركية لشراء 40 طائرة، والثاني مع شركة (بومباردير) الكندية، لشراء عشر طائرات، في حين بيّنت وزارة المالية أن القيمة الإجمالية للعقدين تبلغ خمسة مليارات دولار.

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات