شبكة النبأ المعلوماتية

قضية الكردستاني تتسع.. قوات سوريا الديمقراطية تدخل على خط الازمة

twitter sharefacebook shareالأحد 18 تشرين الاول , 202059

دخل قائد مليشيا قوات سوريا الديمقراطية، مظلوم كوباني، على خط الازمة بشأن عملية احراق العلم الكردي في بغداد من قبل محتجين غاضبين جاءت رداً على تصريحات لوزير الخارجية الأسبق هوشيار زيباري والتي وصف فيها الحشد الشعبي بـ"القوة المليشياوية".

 وقال كوباني في تغريدة له عبر تويتر، "استشهد مئات الآلاف من ابناء شعبنا الكوردي في إقليم كوردستان لرفع رايتهم وتحرير أرضهم من الدكتاتورية والارهاب وتوطين السلام".

وأضاف، أن "إحراق الاعلام والرموز والمقرات ليس بأسلوب حضاري للتعبير عن الخلافات السياسية"، كما رأى أنه يجب حماية مقدسات الشعوب ورموزها ومحاسبة المخلين بمبادئ العيش المشترك.

وكان المئات من المحتجين قد اقتحموا مقر الحزب الديمقراطي الكوردستاني في بغداد وأضرموا النار به ودمروا محتوياته، قبل إشعال النار فيه وإحراق علم كوردستان.

وجاءت عملية الاحراق بعد أيام من وصف القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري قوات الحشد الشعبي بـ"القوة المليشياوية" مطالبا الحكومة باخراجها من بغداد وهو ما اثار ردود فعل غاضبة.