شبكة النبأ المعلوماتية

نتائجه خطيرة.. خبير يحذر من التصعيد الإعلامي بين التيارات السياسية

twitter sharefacebook shareالأحد 18 تشرين الاول , 202041

وكالة النبأ / خاص

حذر المحلل السياسي، حسين الكناني، الاحد، من التصعيد الإعلامي بين التيارات السياسية العراقية المختلفة، فيما أكد ان البلد يمر بأزمة خطيرة تتطلب من الجميع عدم التشنج.

وعلق الكناني في حديث لوكالة النبأ على تصريحات هوشيار زيباري ضد الحشد الشعبي قائلاً: أن " تصريحات زيباري المسيئة للحشد الشعبي وبطولاته رفضت واستهجنت من قبل الكثير من الشخصيات السياسية التي وصفتها بالحركة الاستفزازية والمثيرة للفتن العرقية في وقت حرج".

وأشار الى ان "ما حدث من عمليات اقتحام واحراق ما هي الا رود افعال شعبية غاضبة تفرض على كل القيادات السياسية الحذر من التصعيد الاعلامي في هذه المرحلة الصعبة والتي تتطلب تقوية اللحمة الوطنية وتوجيه المساعي لتهدئة الأوضاع بما يخدم العملية السياسية".

 وابدى الكناني استغرابه من حالة الازدواجية لبعض الشخصيات السياسية والشعبية ورفضها عمليات الاقتحام وحرق المقرات منوها بالقول: من ايد حرق المقرات الرسمية للأحزاب او البعثات الدبلوماسية والسفارات خلال احتجاجات تشرين الماضية اليوم هو معترض على ما جرى من تصعيد شعبي ضد مقرات الحزب الكردستاني في بغداد".

وكان مق التحالف الكردستاني قد تحرض للحرق والتخريب من قبل جهات سياسية بعد حديث عضو المكتب السياسي للحزب هوشيار زيباري على الحشد الشعبي ووصفه بالقوة "المليشياوية الحشدية" التي يجب تنظيف بغداد منها.