شبكة النبأ المعلوماتية

الكاظمي يقرر إحالة مسؤولين أمنيين الى التحقيق على خلفية مجزرة بلد

twitter sharefacebook shareالسبت 17 تشرين الاول , 202058

قرر القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، إحالة المسؤولين من القوات الماسكة للأرض في قضاء بلد بصلاح الدين الى التحقيق، على خلفية مقتل ثمانية شبان واختطاف اربعة اخرين.

جاء ذلك خلال ترأس الكاظمي جلسة طارئة للمجلس الوزاري للأمن الوطني، تم خلالها بحث مستجدات الأوضاع الأمنية في البلاد.

وذكر بيان لمكتب الكاظمي الاعلامي، أنه "قرر القائد العام للقوات المسلحة إحالة المسؤولين من القوات الماسكة للأرض الى التحقيق، بسبب التقصير في واجباتهم الأمنية".

وأصدر الكاظمي، حسب البيان "توجيهات بأرسال وفد امني عالي المستوى الى القضاء لإعادة تقييم المنطقة أمنياً والقوى الماسكة للأرض، والعمل على ملاحقة المجرمين، وتقديم تقرير عن مجمل الاحداث الى مكتب القائد العام للقوات المسلحة بشكل عاجل".

وأكد المجلس أن "ما حصل من خروقات أمنية لن يتم السكوت عنها، وستتخذ إجراءات عاجلة بشأنها"، وفق البيان.

وفي وقت سابق، اليوم السبت، أعلنت قيادة شرطة محافظة صلاح الدين، بأقدام مجهولين على إعدام ثمانية شبان رمياً بالرصاص، في قضاء بلد جنوبي المحافظة.

وقال بيان للقيادة تلقته "وكالة النبأ"، إنه تم "العثور على ثمانية جثث تعود لمواطنين من اهالي ناحية الفرحاتية التابعة لقضاء بلد جنوبي تكريت مركز محافظة صلاح الدين".

ونقل البيان عن اللواء قنديل الجبوري قائد شرطة صلاح الدين، قوله، إن "مفارز شرطة الطوارئ عثرت على ثمان جثث تعود لمواطنين من اهالي ناحية الفرحاتية التابعة لقضاء بلد جنوبي تكريت من اصل اثنا عشر مدنياً تم اختطافهم من قبل قوة مسلحة مجهولة الهوية، فيما لا يعرف حتى هذه اللحظة مصير الاربعة الاخرين".

اشترك في قناة وكالة النبأ على التلجرام لمتابعة آخر الأخبار
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات